حفلات العيد في بيروت خجولة بسبب الأوضاع الأمنية المتوترة

 

هذا العيد تغيب الحفلات عن بيروت، بسبب الأوضاع الأمنية المتوترة، حيث يسود خوف من عمليات إرهابية في أيام العيد.

وبعيداً عن المخاوف الأمنية، كان لغياب السائح الخليجي أثر في اختفاء حفلات العيد، التي ترتفع أسعار بطاقاتها بشكل جنوني لتسد تكاليف الحفل المرتفعة بسبب أجور الفنانين، ما جعل المهرجانات الكبرى تحل مكان الحفلات، وهي مهرجانات قد تتعرض للألغاء بصورة مفاجئة بحال حصل حادث أمني خلال الأيام المقبلة.

 

اقرئي أيضاً: هل وقع الخلاف بين "روتانا" وتامر حسني؟

 

ففي 7 يوليو ينطلق مهرجان "أعياد بيروت" الذي يقام كل عام في عيد الفطر، بليلة شرقية يشارك فيها عدد كبير من الفنانين وتختم السهرة الفنانة هيفاء وهبي.

وفي 8 يوليو، يحيي المغني المصري تامر حسني سهرة هي الأولى له في المهرجان، بعد أن ألغى المهرجان حفلة لتامر كانت مقررة في  صيف 2014 قال الفنان حينها إنّ سبب إلغائها الأوضاع الأمنية، رغم أن حفلات المهرجان سارت يومها بصورة طبيعية.

 

اقرئي أيضاً: الصور الأولى لكليب "شفتك اتلخبطت" لـ راغب علامة

 

كما يحيي الفنان عاصي الحلاني سهرة ليلة 9 يوليو في مهرجانات صور العائدة بعد غياب سنوات.

أضف تعليقا