مطالبة مصرية بإيقاف برنامج رامز جلال والسبب...

 يواجه الفنان رامز جلال هذا العام الكثير من الانتقادات لبرنامجه، ليس بسبب قسوة المقلب في برنامجه "رامز بيلعب بالنار" مع إيهام الضيف أنه محاصر بالحريق فحسب، بل بسبب ضيوف البرنامج الذين ينتمون إلى الصف الثاني، حيث لم يعوّض حلول النجم العالمي انطونيو بانديراس ضيفاً على البرنامج ضعف الحلقات الأخرى.

 

اقرئي أيضاً: تغريدة عن رامز جلال توقع MBC في ورطة

 

وبعيداً عن ضيوف البرنامج، تقدم نائب البرلمان المصري مصطفى بكري بطلب إلى رئيس الحكومة لوقف برامج المقالب التي تذاع على الفضائيات خلال شهر رمضان.

وقال إن سيدة مصرية وجدت ابنها يشعل النار في غرفته وعندما سألت ابنها عن ذلك، قال لها إنه يفعل كما شاهد في "رامز يلعب بالنار"، مشددا على أن هذه البرامج تضر بسمعة المجتمع بهدف تحقيق مكاسب مالية.

كما أشار بكري في طلب الإحاطة إلى أن هناك برنامجا من تلك البرامج يقدم دعاية مجانية لتنظيم "داعش"، في إشارة منه لبرنامج "ميني داعش" الذي يقدمه خالد عليش، مؤكدا أن هذا البرنامج يروج لأفعال "داعش" الإجرامية ويقدمها في قالب كوميدي هدفها نشر ثقافة الإرهاب ونقلها إلى الشارع المصري، وتقديم نموذج إرهابي وكأنه أمر طبيعي.

 

اقرئي أيضاً: عمرو أديب وراغب علامة يفضحان رامز جلال

 

ويبقى السؤال، هل سيتوقف البرنامج بطلب مصري طالما أن المحطة الذي تعرضه MBC تبث من خارج مصر؟

أضف تعليقا