اليوم المفتوح في الدايت.. تعرفي على ما هو مسموح لك

 يعتقد البعض أن اليوم المفتوح في الدايت فقط لكسر حالة الملل التي عادة ما يشعر بها متتبعو الحميات الغذائية، غير أن هذا اليوم الذي يطلق عليه خبراء التغذية مصطلح Free Day له الكثير من الفوائد تتعدى الملل. 

فوائد اليوم المفتوح 

                                                           الصورة من FREEPIK


عادة ما يحدد الطبيب أو خبير التغذية مدة 24 ساعة لخرق الحمية الغذائية المتبعة وتناول كميات زائدة من الطعام أو أصناف أخرى، وهذا لأسباب يجهلها الكثيرين وهي: 

  •     يعتقد أن اليوم المفتوح في الدايت يمنع ثبات الوزن.
  •    يحسن من عملية التمثيل الغذائي، أو الأيض، ما يساعد على حرق كميات أكبر من الدهون، وهذا مرده إلى هرمون اللبتين  Leptin الذي يتحكم في عملية الاستقلاب، تنتجه الأنسجة الدهنية، ويتم تصنيعه بكميات ضئيلة في المخ والعضلات. كلما زادت الدهون المتراكمة في الجسم، ازداد إنتاج هذا الهرمون الذي يكبح الشهية. هذا الهرمون يلعب دوراً مهماً أيضاً في تحسين المزاج الذي عادة ما يشعر فيه متتبع الحمية باليوم المفتوح، إضافة إلى تأثير هرمون اللبتين على ما يعرف بهرمون السعادة ويطلق عليه هرمون الدوبامين Dopamine، الأمر الذي يدفع إلى الالتزام بالدايت أكثر. 
  •    قد يتمكن البعض من مقاومة إغراء الطعام بشكل فعال عند اقتراب اليوم المفتوح في الدايت الذي يطلق عليه خبراء التغذية اسم "يوم الغش"، غير أنه بالمقابل، من الصعب تنظيم سلوك تناول الطعام بالطريقة نفسها لدى الجميع. 

ما رأيك أيضا الاطلاع على هل فيتامين د يسمن

 

شروط اليوم المفتوح في الدايت

                                                    الصورة من FREEPIK

 

  •   لتحقيق النتائج المرجوة من اليوم المفتوح في الدايت، يجب في البداية التوضيح ألا وجود ليوم مفتوح في الحمية الغذائية طوال اليوم، وإنما تناول وجبة واحدة فقط في اليوم وبكمية محددة، فالمفهوم الخاطىء لليوم المفتوح في الدايت أحد أسباب ثبات الوزن وعدم خسارة المزيد من الكيلوغرامات، إذ يعمد الكثير إلى تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية التي من الصعب على الجسم حرقها بعد أن اعتاد على نظام غذائي محدود السعرات، فيقوم الجسم بتخزين المتبقي، ما يؤدي إلى ثبات الوزن أو حتى اكتسابه.  
  •    ينصح الأطباء وخبراء التغذية أن تكون الوجبة الحرة في الدايت أو ما يسمى باليوم المفتوح في الدايت في يوم ثابت ومحدد، إما في نهاية الأسبوع أو كل 10 أيام، كما ينصحون بأن تكون وجبة الفطور أو الغذاء. أما الوجبتان  الأخريان تخضعان للنظام الغذائي المعتاد المنخفض السعرات الحرارية.   
  •    تناول الطعام بكمية معتدلة.
  •    تناول الطعام حتى الشعور بالرضا، وليس حتى تمتلئ المعدة. 
  •     عدم تناول الطعام عند الشعور بالجوع. 
  •     الجلوس على طاولة لتناول الطعام وليس وقوفاً.
  •    تناول الوجبة مع أحد الأصدقاء. 
  •     المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية، فالرياضة لا يشملها اليوم المفتوح في الدايت. 
  •     الامتناع عن قياس وزن الجسم لمدة 3 أيام تلي اليوم المفتوح في الدايت، لأنه  يسبب زيادة في الوزن بما يعادل 0.45 إلى 0.9 كيلوغرام، وبالتالي الشعور بعدم الرضا والإحباط، غير أن هذه الزيادة عادة ما تكون ماء وليست دهوناً. 

 

قد يعدجبك أيضا:تجربتي مع تنحيف الجزء العلوي بالدايت والتمارين 

أضف تعليقا