الفنان يحيى الفخراني يعبّر عن حبه الكبير لزوجته ويكشف سر قصتهما التي بدأت منذ 40 عامًا

 

تحدث الفنان المصري القدير يحيى الفخراني عن علاقته القوية والوطيدة بزوجته الدكتورة لميس جابر والتي بدأت من أيام الجامعة.  

 

الفنان وزوجته كشفا تفاصيل من بداية تعارفهما وقصة حبهما التي بدأت منذ 40 عامًا، من خلال حلولهما ضيفين على الإعلامية إسعاد يونس في برنامجها "صاحبة السعادة"، عن سر استمرار هذا الزواج أكد الفنان أنه يحب زوجته بعقله وقلبه، مشيرًا إلى أنه عندما يتحدث معها يشعر وكأنه يتحدث مع نفسه.  

 

 

 

 

لكن الفخراني عبر عن ضيقه من عدم غيرة زوجته عليه، لترد الأخيرة مؤكدة أن الغيرة تعني "عدم الثقة" فيه أو في نفسها وأصرت على توضيح أن قصة حبهما عمرها نصف قرن وليس 40 عامًا.  

 

وقال الفخراني: "أنا بحب لميس جابر جدًا، وبحبها بالاتنين قلب وعقل ومينفعش عقل بس"، وعلقت زوجته لميس جابر: "إحنا عيشنا رحلة صعود وطلعنا مع بعض، لأن لما اتعرفنا مكنش يحيى الفخراني احترف التمثيل واتشهر لسه".  

 

وعن بداية التعارف كشف الفخراني أن قصة بدأت داخل كلية الطب وما زالت مستمرة حتى الآن، واستعادا ذكرياتهما في الكلية، حيث قال الفنان: "حصل أن فيه خطأ في المسرحية واتنرفزت ورفضت الخروج لتحية الجمهور، لكنها أقنعتني بأن الناس ملهاش ذنب وعملت لمسة أنثوية وراحت ربطت زرار الجاكت لأني كنت هقلع لبس الشخصية وامشي".  

 

وأضاف الفخراني ضاحكًا: "هي دي الحيلة اللي دبستني 40 سنة، وبعدها بقينا أصحاب ونشأت قصة الحب بيننا، ثم سافرت في رحلة للخارج وبعت لها جواب كنت مفتقدها، والحب الحقيقي بيكون الواحد مش عارف ده حب ولا صحوبية".  

 

وتابع يحيى الفخراني حديثه قائلًا: "تعرف الحب الحقيقي لما تحس إنك بتكلم نفسك ومرتاح وأنت بتكلم شريكك، وأنا بحس بكدا مع لميس".  

 

لميس علقت على أعمال يحيي قائلةً: "اختلفنا أنا ويحيى كثيرًا في الأعمال الفنية التي تعرض عليه، إذ كانت تعرض عليه بعض الأعمال ويرفضها، مع أني كنت أرى أنها جيدة، وأضافت ضاحكة: كان يعرض علي الأعمال السيئة لكي أقرأها".  

أضف تعليقا