التقشير الكربوني للوجه

 

التقشير الكربوني للوجه Carbon-Dioxide Laser  أو ما يعرف بـ (CO2 Laser) من أحدث التقنيات المستخدمة لتقشير البشرة، تنظيفها ولحثها على إنتاج الكولاجين، ما يعزز من مرونة نسيج البشرة، يزيل خلايا الجلد الميتة بفعالية فائقة لقدرته على اختراق طبقات الجلد وتقشير العليا، تنشيط الخلايا الوجه، وكذلك لعلاج معظم مشاكل البشرة. 

 

ما قبل التقشير الكربوني!


قبل ظهور التقشير الكربوني، كان يعمد الأطباء إلى استخدام مواد كيميائية وما يعرف بالتقشير الميكانيكي Dermabrasion الذي يعرف بتقنية كشط الجلد، لكن هذه التقنية لم تعتمد على نطاق واسع، بسبب الأضرار التي كانت تنتج عنها، كبعض التشوهات وظهور ندوب على البشرة. بعد ذلك، ظهر التقشير الكربوني، فأحدث ثورة في عالم التجميل لجهة تقشير الجلد بأسلوب دقيق للغاية، سنوضحه في السطور اللاحقة. 

خطوات التقشير الكربوني


تتم عملية التقشير الكربوني بواسطة جراح تجميل أو طبيب أمراض جلدية. 
يمكن إتمامه في عيادة دون الحاجة إلى دخول مستشفى. 
تبدأ جلسة التقشير الكربوني  بتطهير وتنظيف البشرة بمحلول طبي لتغطية البشرة بطبقة من الكربون السائل.
بعد ذلك، يتم تسليط أحد أنواع أشعة الليزر والذي يعرف بمتغير الأطوال الموجية بحسب لون البشرة ونوعها، فينجذب ضوء الليزر لجسيمات الكربون ويدمرها، مزيلاً بطريقه خلايا الجلد الميت، الملوثات والزيوت، ما يساعد في الحصول على بشرة نقية ونضرة.

أنواع التقشير الكربوني للوجه

 


ينقسم التقشير الكربوني إلى نوعين:

 

التقشير الكربوني الحاد


في هذا النوع من التقشير الكربوني، تتم إزالة طبقة كاملة من الجلد من خلال تسليط أشعة الليزر الكربوني لنمو طبقة جديدة خالية من الشوائب.  يحتاج إلى فترة طويلة نسبياً للتعافي تتراوح بين أسبوع إلى اثنين. 

 

التقشير الكربوني البسيط


يعتمد على استخدام كريم خاص يشبه الطين ، مصنوع من جزيئات الكربون، يتم فرده على البشرة بشكل متساوٍ  والانتظار حتى يتغلغل في مسام الجلد، فيعمل على تنظيف البشرة وامتصاص الزيوت منها. بعد أن يجف الكريم يتم استخدام آلة ليزر خاصة بموجات قصيرة المدى وتسليطها تدريجياً على مناطق الوجه المختلفة، فتعمل الأشعة على فرد كريم الكربون أكثر على البشرة ليتغلغل في عمق المسام ومن ثم يتم تسليط أشعة ليزر طويلة المدى تجذب إليها جزيئات الكربون بما علق فيها من أوساخ وخلايا ميتة لتخليص الجلد منها وتنظيفه من الأعماق، كما تعمل هذه الأشعة على تسخين الطبقة الداخلية للبشرة بشكل بسيط لتعزيز إنتاج الكولاجين فيها.

 

مشاكل البشرة التي يعالجها التقشير الكربوني


•    المسام الواسعة.
•    التجاعيد، سواء التجاعيد التي تظهر حول العينين، الفم، الجبهة... 
•    الندوب. 
•    التصبغات الجلدية، كبقع النمش، الكلف، والبقع الداكنة. 
•    آثار حب الشباب.
•    علامات التمدد.
•    التقران السفعي  Actinic Keratosis ويعرف أيضاً بالتقران الشمسي Solar Keratosis وهو مرض جلدي سابق للسرطان، يظهر على شكل نتوءات جلدية صغيرة حمراء أو بنية اللون، ملمسها شبيه بملمس ورق زجاج، خاصة لدى الذين يمتلكون بشرة فاتحة ويتعرضون لأشعة الشمس لأوقات طويلة دون أي وقاية. غالباً ما ينتشر في الوجه، الأذنين، الرقبة، فروة الرأس، الصدر، اليدين، الساعدين والشفتين.
•    الثآليل الفيروسية Viral Warts، وهي أورام جلدية تسببها فيروسات، تنتشر عن طريق التلامس المباشر من الجلد إلى الجلد أو أو عن طريق خدش الثؤلول أو التقاطه.  

 

ميزات التقشير الكربوني للوجه

 


•    بعض الأنواع من التقشير الكربوني قد يحتاج تخديراً موضعياً أو عاماً، يحدد أي منهما الطبيب وفق ماهية المشكلة المراد معالجتها. 
•    عادة ما تستغرق مرحلة الشفاء 10 إلى  20 يوماً وفق المشكلة التي تمت معالجتها. 
•    يتلاشى الاحمرار الذي ينتج عن التقشير الكربون للوجه خلال شهرين إلى ثلاثة أشهر، يمكن خلال هذه الفترة تطبيق المكياج الخالي من الزيوت. 

•    تصبح البشرة أفتح بعد التقشير وينصح باستخدام واقٍ من الشمس.
•    يمكن تطبيق التقشير الكربوني على جميع أنواع البشرة.
•    غير مؤلم ولا يستدعي تناول أي من الأدوية بعد الجلسة. 
•    موافق عليه من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA لعلاج اضطرابات الجلد، مثل الوحمات، شيخوخة الجلد، خطوط الوجه والتجاعيد، الندب وعلامات التمدد.
•    يمكن مواصلة اليوم بشكل طبيعي بعد الإجراء مباشرةً.
•    يمكن استخدامه في مناطق الإبطين، الكوعين والركبتين.

 

المحاذير والعوارض الجانبية للتقشير الكربوني للوجه


•    الحمل. 
•    الجيوب الأنفية.
•    التهاب الجلد المزمن.
•    بعض الآثار الجانبية البسيطة جداً، كاحمرار وتورم طفيفين، سرعان ما يزولان خلال وقت قصير.
•    شعور مؤقت بحرارة ووخز.  

 

اقرئي أيضاً:

فوائد التقشير الجاف   فوائد التقشير الجاف  
أضف تعليقا