أميرة موناكو مختبئة عن الأنظار بعد تعرضها للتشوه من عملية تجميل

قالت مؤرخة ملكية إسبانية، إن شارلين أميرة موناكو، ”تختبئ بعيدًا عن أنظار الجمهور لأنها مشوهة بعد جراحة تجميلية“.

وادعت بيلار آير، أن الاميرة شارلين تعاني من ندوب في الوجه بعد عملية شد الوجه التي أجريت لها في  اخدى الدول.

يذكر أن بيلار آير، كانت قد اتهمت ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس، بـ“التحرش“ بالأميرة ديانا، عندما كانت في الخامسة والعشرين من عمرها.

وكان الأمير ألبرت، أمير موناكو، كشف الشهر الماضي عن دخول زوجته إلى منشأة علاج أوروبية، في غضون أيام من عودتها إلى موناكو، بعد غياب دام 10 أشهر في موطنها الأصلي جنوب إفريقيا، حيث تم علاجها من توعك صحي.

وقال ألبرت، إن زوجته كانت تعاني من ”الإرهاق النفسي والجسدي“، بينما كشفت تقارير صحفية أن شارلين وهي أم لطفلين ”كادت أن تموت“، أثناء وجودها في جنوب إفريقيا.

 

وأشارت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية اليوم السبت، إلى أن الصحفية والمؤلفة بيلار آير، التي وصلت إلى نهائيات 2014 في جائزة بلانيتا الإسبانية المرموقة، نشرت ادعاءاتها المتفجرة في مدونتها الأسبوعية لمجلة ”Lecturas“ الإسبانية الشعبية.

 

وقالت بيلار آير، إن شارلين كانت ترتدي غطاء وجه بعد عودتها إلى موناكو من جنوب إفريقيا الشهر الماضي، مضيفة أن الأميرة فوتت عيد الميلاد السابع لتوأمها غابرييلا وجاك، لكنها نشرت صورا للاحتفال على ”إنستغرام“ الخميس، وكتبت: ”عيد ميلاد سعيد لأطفالي“.

أضف تعليقا