6 خطوات لتخطي أزمة العلاقة الحميمة خلال الحمل

يعزف الكثير من الرجال عن العلاقة الحميمة أثناء فترة حمل الزوجة خوفا من إيذاء الجنين والتسبب في إنهاء الحمل مبكرا .. وغالبا ما يكون ذلك لعدم دراية الزوج بما سبق ذكره بخصوص وجود الجنين في بيئة آمنة في الرحم أشارت الدكتورة هبة فتحي استشاري العلاقات الزوجية إلى أنه يجب التنويه بشدة إلى أن بعض السيدات اللواتي يواجهن مشاكل في الشهور الأولى من الحمل، قد ينصحهن طبيب أمراض النساء والتوليد بالبعد عن العلاقة الحميمة .. وفى هذه الحالة يجب إتباع نصائح الطبيب بكل دقة . .

أكدت أنه على الزوجة في تلك الحالة أن تشارك زوجها في كل القرارات الخاصة بالطفل وتتخذ من الحمل وسيلة للتواصل معه حتى في غياب العلاقة الحميمة .. وعليها أن تشجعه وتبت فيه الثقة بأن مكانته لديها ازدادت عمقاً مع الحمل

أكدت أنه في النهاية سواء كان النفور والبعد عن الفراش الزوجية من طرف الرجل أو المرأة أثناء الحمل فأنها حالة مؤقتة تحتاج إلى صبر كل من الطرفين وتفهم كل منهما لما يمر به كل من الطرفين وتفهم كل منهما لما يمر الآخر به من تغيرات .. مؤكدة أنه يخطئ من يتخيل أن الحمل له تداعيات عند المرأة فقط، ولكن التداعيات عند الرجل نفسية وبيولوجية .. كما تحدث لدى الاثنين تغيرات نفسية لها أثر بيولوجي.
تقدم استشاري العلاقات الزوجية مجموعة النصائح التالية حتى لا تعصف فترة الحمل بالعلاقة الحميمة وتؤدي إلى الكثير من المشاكل بين الزوجين.

1- تفهموا أسباب بعد بعضكما عن بعض أثناء الحمل .

2- ممارسة العلاقة الحميمة أثناء الحمل غير ضارة إلا إذا كان الطبيب المتابع للحمل له رأي آخر .

3- الحمل له تداعيات نفسية وبيولوجية على الطرفين .

4- أعط زوجتك الشعور بالأمان والرغبة والحب أثناء الحمل فهي بحاجة إلى ذلك في هذه الفترة من حياتها .

5- شجعي زوجك على تقبل الضيف الجديد دون أن تجعليه يشعر بأنك لن تعودي إليه زوجة مرة أخرى .

6- استمتعي بالحمل بقدر إمكانك فهي مرحلة لا تكرر في العمر كثيرا واعلمي أن حياتك بعد الولادة سيكون لها شكل وطعم ثان.

أضف تعليقا