هكذا كانت سامية الجزائري في أيام الصبا وهكذا أصبحت اليوم

تحتفل النجمة السورية القديرة سامية الجزائري اليوم 25 تشرين الثاني – نوفمبر بذكرى ميلادها الـ75، حيث تعد من نجمات سوريا القدامى اللاتي حققن أجمل الأدوار في الدراما السورية.

لمناسبة ذكرى ميلادها، نستعرض كيف كانت سامية الجزائري في أيام الشباب والصبا وكيف أصبحت:

قامت سامية بأداء الكثير من الأدوار في الأعمال التلفزيونية والسينمائية والمسرحية، وولدت في أحد أحياء دمشق القديمة ونشأت في عائلة بسيطة وهي الأخت الكبرى للفنانة صباح الجزائري.

دخلت سامية الجزائري عالم الفن مصادفة عندما رأتها المخرجة السورية قسمت طوزان التي أعجبت بشخصيتها فعرضت عليها التمثيل فسألتها : "تمثلي ؟ فأجابتها سامية : أي بمثل شو خايفة منك".

كانت بدايتها الفنية في التلفزيون عام 1963 في تمثيلية اجتماعية حملت اسم أبو البنات مدتها ربع ساعة أدت بها دور ممرضة وبعدها عملت في المسرح العسكري كموظفة لعدة سنوات إلى ان توالت الأعمال والنجاحات لتقف مع نجمات الصف الأول في سوريا .

لقبها سيدة الكوميديا نظراً لروحها المرحة وأدوارها الكوميدية الناجحة التي حققت نجاحاً جمهورياً كبيراً، فهي أطلت في ستينيات القرن الفائت كوجه من وجوه كوميديا الأبيض والأسود .

اشتهرت سامية الجزائري بدور "إم محمود" في مسلسل جميل وهنا الكوميدية، حيث برزت كوجه كوميدية مميز وأتقنت دورها بشكل كامل. 

بمناسبة يوم ميلادها شاهدي ألبوم صور للممثلة سامية الجزائري كيف كانت في أيام الشباب وكيف أصبحت اليوم في الـ 75 من عمرها.

تابعوا المزيد:ميرفت أمين جميلة السينما التي خضعت لعملية تجميل واحدة

أضف تعليقا