تجربتي مع فرك الشعر بالثوم

 

ظننت في البداية أن ما يتردد عن الوصفات الطبيعية وقدرتها على حل بعض المشاكل المستعصية على الأدوية والعلاجات الأخرى مجرد خرافات، تم تناقلها عبر الأجيال وفق إحدى التجارب الناجحة بمحض الصدفة، إلى أن اختبرت بنفسي علاجاً فعالاً لمشكلة الفراغات في فروة الرأس نتيجة تساقط غزير للشعر، عانيت منه في وقت سابق. 
هذا العلاج، سمعت به في إحدى الجلسات بين سيدات ذوات أعمار متفاوتة، لم  آخذه في بادىء الأمر على محمل الجد، إلى أن أثبتت لي إحداهن بأنها واظبت على اعتماده وكانت تعاني من المشكلة عينها، قلت في قرارة نفسي، لِمَ لا أجرب! وهكذا كان، ولكن ليس قبل البحث والتدقيق! 
بعد غوص عميق في الكتب المتخصصة بعلاجات الأعشاب والاطلاع على الإنترنت، وجدت بأنه علاج سحري، حسب الوصف، فلم يتبقَ إلا التجربة!

 

تجربة فرك الشعر بالثوم

 


مما لا شك فيه، أن الأمر نافر، بسبب رائحة الثوم النفاذة، لكن مع بعض الخطوات التي تلي العملية، يمكن التخلص من رائحته وترقب فوائده تدريجياً. 

 

كيفية فرك الشعر بالثوم 

 


 أي طريقة من الطريقتين التاليتين، يمكن اتباعها، وفق ما يتسنى للمرأة التي تود ملء الفراغات في فروة الرأس أو علاج تساقط الشعر، فالطريقة الأولى سهلة للغاية، وتتمثل بالتالي: 

 

الطريقة الأولى لفرك الشعر بالثوم 


ترتكز على استخدام الثوم منفرداً، دون إضافة أي من المكونات الأخرى. 
•    يقسم فص الثوم إلى جزئين، وتفرك فروة الرأس لعدة دقائق فقط.
•    يترك لمدة تتراوح بين 5 إلى 10 دقائق، ثم يغسل الشعر بالماء الفاتر والشامبو الخفيف. 

 

الطريقة الثانية لفرك الشعر بالثوم 


أما الطريقة الثانية، هي بدورها طريقة سهلة، لم تكن تستغرق مني الكثير من الوقت لإعدادها، تحتاج إلى 
•    كمية من فصوص الثوم. 
•    قطعة من جذر الزنجبيل الطازج. 
•    وملعقة أو أكثر من زيت الزيتون. 
•    يوضع الثوم والزنجبيل في الخلاط الكهربائي، ثم يضاف زيت الزيتون للحصول على معجون كريمي وكثيف القوام خالٍ من أي قطع مهما كانت صغيرة الحجم. 
•    يوزع الخليط على فروة الرأس أو على مناطق الفراغات قبل الخلود إلى النوم. 
•    تفرك فروة الرأس للبضع دقائق، ثم يغطى الشعر بقبعة الاستحمام النايلون أو الـ Cling Film. 
•    يترك طوال الليل، ثم في الصباح، يغسل الشعر كالمعتاد بالمياه الدافئة والشامبو الخفيف. 
 
ولكن تجدر الإشارة إلى ضرورة اختبار حساسية فروة الرأس تجاه الثوم، وذلك من خلال وضع كمية قليلة من معجون الثوم على مسافة صغيرة من فروة الرأس، ومراقبتها في غضون 24 ساعة، فإذا ما لوحظ أي احمرار أو شعور بحكة، ينصح بعدم استخدامه، تخوفاً في هياج الجلد. 
أما لناحية النتائج، فالأمر كان مفاجئاً بالنسبة لي، إذ بعد أقل من شهر من المواظبة على اتباع هاتين الطريقتين بالتناوب، بدأت ألاحظ شعيرات صغيرة تنبت في الفراغات، ليس هذا فحسب، إذ إن للثوم الكثير من الفوائد تتعدى ملء الفراغات والتخفيف من حدة التساقط، وهي: 

 

فوائد الثوم للشعر


•    يعتبر الثوم من المضادات الحيوية التي تحارب البكتيريا والجراثيم العالقة في فروة الرأس والتي عادة ما تنتج عن رواسب مستحضرات العنية بالشعر. 
•    يضفي الثوم لمعاناً لافتاً على الشعر لقدرته على الترطيب. 
•    يساهم في تطويل الشعر لاحتوائه على عناصر مغذية للجذور، كالفوسفور، الكالسيوم، المنغنيز والنحاس. 
•    ينشط الدورة الدموية إلى فروة الرأس، فيضخها بالأوكسجين، ما يساعد على إنبات الشعر في الفراغات، وكذلك في إطالة وتكثيف الشعر. 
•    الثوم علاج طبيعي أيضاً لأطراف الشعر المتقصفة. 

جميع هذه الفوائد التي اختبرتها بالفعل بعد فرك الشعر بالثوم، تنسي أي سيدة تتخوف من استخدامه لشعرها، فتجربتي التي يمكن وصفها بالرائعة، جعلتني ألمس كل فائدة للثوم على الشعر. 

 

كيفية التخلص من رائحة الثوم على الشعر


أما بالنسبة لرائحة الثوم النفاذة، يمكن التخلص منها بمكونات  
طبيعية، كالزبادي، القهوة المعدّة أو بمسحوق القرنفل .

 

اقرئي أيضا:

خلطة الزنجبيل و البصل لعلاج فراغات الشعر  خلطة الزنجبيل و البصل لعلاج فراغات الشعر 

 

أضف تعليقا