عبد المجيد عبدالله بتصريح مفاجىء بعد غياب لأكثر من 10 سنوات

بعد غياب إعلامي له دام قرابة عشر سنوات عن اجرائه أي مقابلة تلفزيونية مطولة، واحتفاء بنجاح ألبومه الاخير "عالم موازي" روى الفنان السعودي عبد المجيد عبد الله بشفافية ومصارحة تامة عبر "فن بوكس"  "كل القصة" عن عالمه الخاص من داخل منزله، وعالمه الفني من داخل الاستديوهات التي يمتلكها المتعلقة بتجاربه ونجاحاته، أفراحه وأحزانه، انتصاراته ومرضه، اراءه ومواقفه.خلال اللقاء تحدث عن موهبة ابنه محمد  في الغناء وقال أنه قد يقدم معه ديو غنائي وأيضا لا مانع لديه من أن يقدم محمد عملا مع أحد الفنانين الزملاء .

وتحدث عن تعاونه مع شركة روتانا في الألبوم الأخير والذي جمع فيه 22 أغنية واعتبر أن الأمر يستغرق وقتا لانتشار الاعمال.وعن سبب هذا العدد الكبير من الأغاني قال ان الشركة هي التي طلبت منه ذلك بإتفاق بين الطرفين ، واعتبر انه سعيد بوجهات النظر والآراء المختلفة حول العمل كله.

واعتبر عبد المجيد أن الناس لا تحب الفنان الطبيعي بل تحب الفنان الممثل وغير الحقيقي قائلا "أنا انسان حقيقي حتى في مواقع التواصل الاجتماعي وإن أعجبت الناس بأسلوبي أم لا (بكيفهم)، أنا تركت تويتر تفاديا للمشاكل وآخرها مع الأخ الزميل رابح صقر فتغريدته لم يكن لها داعٍ كان يمكنه أن يحذفني أو يلغي متابعته لي وهو ساكت ، يبقى رابح فنان زميل وأستاذ له تقدير واحترام وله محبينه".

 

 

أضف تعليقا