ماسك الصبار وماء الورد للتخلص من البقع الداكنة وآثار الحبوب

 

إن كنت تمتلكين نبتة صبار في حديقة منزلك، إذاً أنت تمتلكين صيدلية، فهذه النبتة التي اشتهر استخدامها منذ القدم في علاج العديد من الأمراض، بإمكانها أن تعالج جسمكِ، شعركِ وبشرتك. 

 

خصائص الصبار 


يعتبر الصبار أو ما يسمى بالألوفيرا Aloe Vera، وتحديداً الجل، المادة الهلامية في داخل وريقات هذه العشبة أحد التركيبات الأساسية للعديد من مساحيق التجميل ومستحضرات العناية بالشعر والبشرة، وذلك لغناه بمضادات الأكسدة، الفيتامينات، كفيتامين A، C، E و B12 أو كوبالامين Cobalamin، B9 الذي يعرف بحمض الفوليك Folic acid، الكولين Choline، إضافة إلى المعادن، مثل الكالسيوم، الزنك والمغنيسيوم. 
أيضاً يحتوي جل الصبار على السكريات المخاطية، وهي سكريات  تساعد في ترطيب البشرة، تحفز إنتاج الكولاجين وحمض الهيالورونيك اللذين يلعبان دوراً هاماً في تغذية وتجديد خلايا البشرة، لتبدو أكثر صحة وشباباً. 


غنى الصبار بهذه العناصر الهامة يبرهن شهرته الواسعة ومكانته في عالم صناعة التجميل وفي الطب التجميلي البديل، إذ يدخل في العديد من الوصفات التي تقي وتعالج مشاكل البشرة، من بينها البقع الداكنة وآثار الحبوب، إضافة إلى فوائد أخرى، وهي:   

 

ما هي فوائد الصبار للبشرة؟ 

 

•    جل الصبار يثبط الالتهاب ويعمل بشكل مشابه للعقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات التي غالباً ما يوصى بها لعلاج حروق الشمس.

•    يمتلك جل الصبار خصائص معقمة ومضادة للالتهابات، ما يساعد في علاج حب الشباب، لا سيما الحالات الحادة منه والتي غالباً ما تترك آثاراً على سطح الجلد. 

•    لجل الصبار القدرة على علاج الحروق، خاصة الطفيفة منها وحروق الشمس. 

•    يمتاز جل الصبار بأنه يناسب جميع أنواع البشرة، إلا أنه مفيد جداً للبشرة الشديدة الجفاف، حيث له القدرة على الترطيب الفائق للجلد الجاف والخشن. 

•    يساعد في التخفيف من حدة الجفاف والهياج المرافقين للإكزيما، وكذلك الحكة. 

•    ينشط الدورة الدموية حول العين، ما يساعد في التخفيف من حدة الهالات السوداء. 

•    جل الصبار بمثابة واقٍ طبيعي، يحمي البشرة من ضرر أشعة الشمس. 

•    جل الصبار مقشر لطيف على البشرة، منظف ومزيل للمكياج.  

•    لجل الصبار القدرة على توحيد وتفتيح لون البشرة، كما يعتبر علاجاً فعالاً للبقع الداكنة، إذا ما تمت المواظبة على استخدامه. 

•    ذكرنا في سطور سابقة أن جل الصبار يحتوي على سكريات ترطب وتحفز البشرة على إنتاج الكولاجين وحمض الهيالورونيك، ما يساعد على تجديد خلايا البشرة، شد الترهلات وتأخير ظهور علامات التقدم في السن. 
  
الوصفات أو الماسكات التي تحتوي على جل الصبار، يعجز إحصاؤها، فهي كثيرة، يتشارك مع مكونات أخرى، تضاعف من فعاليته، كهذا الماسك الذي يحتوي إلى جل الصبار، ماء الورد. 
فماء الورد أيضاً مكون طبيعي له منافع جمة، أهمها: 

 

فوائد ماء الورد للبشرة 


•    يوازن درجة حموضة البشرة التي يجب أن تتراوح بين 4.5 إلى 6.2 ، فالدرجة الخاصة بماء الورد تبلغ 5.5.

•    يساهم في التخلص من الزيوت الفائضة التي تفرزها المسام، كما يحد من تكاثر البكتيريا التي تحفز ظهور حب الشباب والبثور. 

•    مرطب طبيعي وفعال، له القدرة على التغلغل في مسام الجلد بسرعة وسهولة فائقتين. 

•    يمتلك ماء الورد خصائص مضادة للالتهاب، تعمل على تبريد وإنعاش الجلد، ما يسمح بالاستفادة منه في التخفيف من انتفاخات العين. 


•    ماء الورد غني بمضادات الأكسدة التي تحارب الشوارد الحرة المضرة بالجلد، ما يساعد في محاربة وعلاج علامات التقدم في السن. 

 

كيفية إعداد ماسك الصبار وماء الورد


المكونات
•    ملعقة من جل الصبار.
•    ملعقة من ماء الورد. 
الطريقة
•    يستخرج جل الصبار من وريقات النبتة، وذلك من خلال قطع الورقة إلى نصفين وكشط المادة الهلامية بداخلها. 
•    تؤخذ ملفعقة من الجل وتمزج جيداً مع ملعقة من ماء الورد للحصول على خليط متجانس. 
•    يوزع على البشرة بالتساوي ويترك لمدة 20 دقيقة. 
•    تفرك البشرة لمدة 3 دقائق، ثم تغسل البشرة بالماء الفاتر ومن ثم البارد. 
هذا الماسك من جل الصبار وماء الورد يساعد في تفتيح البشرة والتخلص من البقع من الداكنة، كما يعمل على تنظيف المسام والتخفيف من حدة التهاب الحبوب بمختلف أنواعها كذلك الآثار التي تخلفها على البشرة. 
 

اقرئي أيضاً: 

الصبار للوجه جل الصبار للوجه قبل النوم
أضف تعليقا