حلمي عبد الباقي: إزاي فنان يغني وفرقته قاعدة في البيت؟

 

علق الفنان حلمي عبد الباقي، عضو نقابة المهن الموسيقية، على تطبيق قرار عدم الغناء على الفلاشة (بلاي باك)، وضرورة مصاحبة الفرقة الموسيقية للمطرب أو المؤدي على المسرح بحد أدنى ثمانية عازفين، وأول من طبق عليه هذا القرار المطرب أحمد سعد بمناسبة إحيائه حفلًا بالساحل الشمالي يوم الخميس 16 سبتمبر بطريقة البلاي باك.


قال في مداخلة هاتفية خلال برنامج "كلمة أخيرة" الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على قناة "ON"، أن كل الناس تعلم أن الموسيقين عانوا في مرحلة وباء كورونا لمدة عامين بلا عمل وبالتالي هذه الشريحة عانت الأمرين، والعنصر الثاني الحاكم في تطبيق القرار أن الفنان بلا موسيقى لن يغني ولن يستطيع كفنان.
 تعليقّا على واقعة سعد، تساءل: "بعد ما ربنا يكرم والحياة تعود تدريجيًا، أنا كفنان أعمل حفلة وأطلع من غير فرقة؟ أي منطق يحكم  الأمر فنيًا أو إنسانيًا؟ إزاي فنان يغني وفرقته قاعدة في البيت". 


تابع: "أين سيكون الإيداع لو إعتمدت على فلاشة؟ إزاي المغني يقف على مسرح لايف وعاوز الجمهور يتفاعل معايا فيقوم يغني على فلاشة؟، قائلًا: إن الرسالة التي وجهها النقيب هاني شاكر لكل الموسيقين أن أحمد سعد صديق له وغنى معه الدويتو وهي رسالة مهمة أن القانون يطبقه النقيب على الصديق  قبل العضو مع أن أحمد سعد مطرب من الطراز الاول ولايختلف عليه اثنين".


"كلمة أخيرة" يذاع من السبت إلى الأربعاء في تمام الساعة التاسعة والنصف مساء.

 

 

 

أضف تعليقا