متلازمة موت المنطقة الحساسة وتأثيرها على العلاقة   


متلازمة موت المنطقة الحساسة مشكلة تواجهها بعض الزوجات. وهي تعني بحسب ما اشار اليه تقرير لموقع فام اكتوال الفرنسي فقدان الاحساس بهذه المنطقة لأسباب مختلفة. ومن الضروري في حال ملاحظة هذه الحالة استشارة الطبيبة الاختصاصية من اجل معرفة الطرق التي تساعد على التخلص من المشكلة والعلاجات التي يمكن اعتمادها لهذه الغاية. وهذه معلومات مهمة عن متلازمة موت المنطقة الحساسة وكيفية التعامل معها. 

 

متلازمة موت المنطقة الحساسة 


تعتبر متلازمة موت المنطقة الحساسة من المشاكل التي تنتشر في اوساط عدد من النساء في العالم. وتطلق عليها هذه التسمية لأنها تعني فقدان الشعور الجزئي الموقت او الكلي على مستوى هذه المنطقة من الجسم. ومن الممكن ان ينتج هذا احياناً عن المبالغة في استخدام وسائل زيادة الرغبة الصناعية. وبحسب الخبراء  قد ينعكس هذا بطريقة سلبية على العلاقة الزوجية ويؤثر عليها. فهذا قد يمنع اتمامها، من جهة المرأة،  بطريقة صحيحة ونهائية ويسبب عدم شعورها بالرضى. ولهذا من المهم الانتباه الى هذه المشكلة والحرص على ايجاد الحلول الممكنة لها في وقت مبكر منعاً لتفاقمها. 


وقد تناولت الصحافة البريطانية المتخصصة هذه المشكلة ايضاً وتحدثت عنها من خلال اللجوء الى العديد من الخبراء. وفي هذا السياق طمأنت الطبيبة النسائية العاملة في لندن، شازيا مالك ، في حديث إلى صحيفة مترو المحلية، النساء مشيرة الى ان لا خطورة كبيرة تترتب على هذه الحالة. وقالت انها لا تستمر لوقت طويل وانها تنتهي في مدة قصيرة في معظم الحالات. ولفتت الى انه من الممكن التخلص منها بسهولة مع الاشارة الى ان استخدام محفزات الرغبة الصناعية لا تؤدي الى حدوثها الا في بعض الحالات وان هذا التأثير يكون قصير المدى. 
واوضحت ان هذا يشبه ما يحدث لدى المرأة مباشرة بعد الولادة او بعد اقامة العلاقة الزوجية حيث يتوقف الشعور في المنطقة الحميمة. وهو برأيها ابرز ما يجب معرفته عن متلازمة موت المنطقة الحساسة. 
كذلك قالت خبيرة الاعصاب والعلاقات الحميمة نان وايز في حديث الى صحيفة هافنغتون بوست: ليس من دليل يثبت بشكل تام ان استخدام الوسائل الصناعية يمكن ان يؤدي الى انتهاء الاحساس في المنطقة الحساسة. 


وفي الاطار نفسه اظهرت دراسة اجريت في وقت سابق ونشرت نتائجها في جورنال اوف ميدساين المتخصصة بالعلاقات الزوجية ان 16% من النساء اللواتي تم طرح الاسئلة عليهن عانين من هذه المشكلة لبعض الوقت. ووجد الباحثون ان 0.5% من هؤلاء فقدن الاحساس بهذه المنطقة لساعات طويلة خلال النهار وان الاخريات واجهن الامر لوقت قصير جداً. 
ولهذا نصحوا الزوجات اللواتي يشكين بين الحين والآخر من متلازمة موت المنطقة الحساسة بأن يخلدن في هذه الحالة الى الراحة وان يلجأن الى طرق الاسترخاء المختلفة من اجل اعادة احياء العلاقة الزوجية وعدم اتاحة الفرصة لبعض العوامل للتأثير سلباً عليها. اذاً من الضروري الانتباه من الآن وصاعداً الى ذلك وسؤال الطبيبة الاختصاصية في حال الحاجة الى ذلك.   
  

اقرئي أيضاً:

اخطاء شائعة تؤذي المنطقة الحساسة تجنبيها اخطاء شائعة تؤذي المنطقة الحساسة تجنبيها

   

أضف تعليقا