مممثلة شابة تعيد ارتداء فستان الأزمة لرانيا يوسف

 

 

أطلت الممثلة مريم حسين في حفل توزيع جوائز الموريكس دور في دورته العشرين  حيث سلمت جائزة تقديرية للفنانة نادية الجندي  بفستان أبيض يحمل توقيع الكويتي يوسف الجسمي كانت الممثلة رانيا يوسف أطلت بنفس الفستان في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائي 2020 حيث أظهرت زاوية التصوير لفستان رانيا يوسف أن الفستان دون بطانة وأظهر وأبرز تفاصيل من جسمها، ما أثار موجة كبيرة من الجدل على السوشيال ميديا والعديد من الانتقادات وكان آخرها مع نزار الفارس، وجاء أول سؤال في الحلقة هو السؤال الذي أثار الجدل حول "بروز مؤخرة رانيا يوسف" ، وردت رانيا قائلة: "مؤخرات كل النجمات كانت بارزة، لست الوحيدة لكن مؤخرتي مميزة وحلوة".

 

 

 

 

يذكر أن نفس الفستان ارتدته الإيرانية مهلاجا جابري في يوليو الماضي على هامش مهرجان كان.

 

 

 

 

وفي الفترة الأخيرة شاركت رانيا يوسف في أعمال لم تقم ببطولتها، هو أمر جيد يحسب لها أنها لا تهتم لفكرة كونها البطلة وتدعم الشباب، ولكن كان ظهورها باهتا، بمعنى أنك لن تشعر أنها أضافت شيئا للعمل تقدم رانيا يوسف في مسلسل "الحرامي 2" دور أم ابنتها تعاني من مرض في القلب وأجرت عملية جراحية خطيرة، ثم يتم اختطافها، أداء رانيا في هذا الموقف لم يلفت الأنظار، لكن ما شغل الجمهور هو ملابسها، ظهرت رانيا في الحلقات ترتدي ملابس رياضية، بنطال رمادي ضيق مع جاكيت قصير، وطوال الوقت تترك شعرها ينسدل على كتفها. مظهر رانيا يوسف لم يكن مناسبا لمأساة الدور الذي تقدمه من مرض ابنتها إلى اختطافها، وكأنها اهتمت أكثر بالملابس، لتلفت الأنظار، بعيدا عن الدور الذي لم يضف إليها جديدا، باستثناء وضعية "كيم كاردشيان" في الوقوف.

 

 

 

 

أضف تعليقا