قمر ليست الأولة.. فنانات دافعن عن الحمل دون زواج

 

 

أثارت الفنانة اللبنانية قمر، الجدل فى الساعات الماضية، بمفاجأة جمهورها بتأكيد خبر حملها، معبرة عن رفضها لتساؤلات بعض متابعيها على إحدى الصور التي أظهرت حملها حول هوية والد الطفل، بقولها إنَّ هذا الأمر يخصها هي فقط، وليس من حق أحد الدخول في تفاصيل حياتها الخاصة.

وكتبت الفنانة اللبنانية قمر، عبر خاصية «ستوري» بـ«انستجرام»: «من يوم أعلنت حملي، بتسألوني عن والد الطفل، أنا حامل من روح القدس حد إلو معي؟!، روحوا اتعلموا من بلاد الغرب احترام الخصوصية والحفاظ على حقوق المرأة والطفل».

وتابعت: «من أنتم حتى تحللوا وتحرموا اللي بدكم إياه، متحججين بالدين وأنتم منافقين وكذابين، أنا ماعندي مشكلة أكون single mather وأي ست تكون كذلك طالما الرجل ليس على قدر المسئولية».

فى هذا السياق، نرصد في السطور التالية أبرز الفنانات التى دافعن عن الحمل بدون زواج

كانت الفنانة التونسية عائشة عطية، أبرز هؤلاء الفنانات، حيث أعلنت، عن حملها منذ فترة "دون زواج"، مؤكدة أنها في الشهر الرابع من الحمل، وأن والد الطفل هو حبيبها السابق والذي "كان قد وعدها بالزواج".

 

 

 

 

 

وأعربت عطية خلال صورة نشرتها على حسابها في "إنستغرام"، عن حزنها وخوفها من مصير ابنتها التي لم تنجبها بعد.

وطلبت من المجتمع أن يرحمها هي وابنتها التى أطلقت عليها اسم "مايا"، متأسفة عن "الخطأ الذي قامت به"، مشيرة إلى أنه لا ذنب للطفلة في ذلك.

وقالت: "ما ذنب الطفلة أن ينتقم الناس منها ويطلقون عليها اسم ابنة حرام"، راجية أن يرحمها المجتمع.

من ناحية أخري،  صدر حكم بحبس المذيعة دعاء صلاح بالسجن 3 سنوات بعد ظهورها في إحدى حلقات برنامجها "مع دودي" وهي تناقش فكرة حمل المرأة دون زواج، ما أثار غضبا عارما في الشارع المصري.

وتحدثت المذيعة دعاء صلاح، عبر برنامجها الذي يُعرض على قناة "النهار"، عن فكرة زواج المرأة مؤقتا بغاية الإنجاب فقط، وذلك عندما يتم الاتفاق بين رجل وامرأة على الزواج مقابل مبلغ مالي إلى حين الإنجاب، ومن ثم يحدث الطلاق.

وأدلت دعاء بهذه الأفكار خلال حلقتها التليفزيونية بعنوان "الأمهات العازبات" في يوليو الماضي، حيث ظهرت في تلك الحلقة ببطن منتفخة مرتدية ثيابا توحي بأنها حامل، ما أدى إلى إيقاف العرض مدة 3 أشهر.

وأشارت صلاح إلى فكرة التبرع بالحيوانات المنوية في العالم الغربي، ومن ثم إجراء عملية التلقيح دون الحاجة للاتفاق مع أحد الرجال على الزواج، وهي فكرة غير مقبولة في المجتمع المصري.

 

 

 

أضف تعليقا