النيابة العامة تكشف تفاصيل التحقيقات في غرق شقيق الفنان رامي صبري واصابع الاتهام تذهب لوالده

 

 

كشفت النيابة العامة، تفاصيل واقعة وفاة شقيق المطرب رامى صبرى  غرقًا بترعة المريوطية.

وقالت النيابة العامة إنها تلقت بلاغًا من مركز شرطة البدرشين بانتشال جثمان شابٍّ تُوفي غرقًا "بترعة المريوطية" حال هروبه من مركز غير مرخص له لعلاج الإدمان، فتولت النيابة العامة التحقيقات.

وتوصلت تحقيقات النيابة العامة إلى أنه عقِبَ عِلْم ذوي المتوفى بتعاطيه موادَّ مخدِّرة سعوا إلى علاجه، وأودعوه لذلك بمصحة خاصة -غير مرخص لها- لعلاج الإدمان، وفي اليوم التالي لإيداعه بها هرب منها وقفز خلال ذلك في ترعة مقابلة لها، ولم يتمكن من السباحة لعبورها فاستغاث لإنقاذه لكن أحدًا لم يتمكن من نجدته فتُوفي.

وناظرت النيابة العامة جثمانه، وعاينت المصحة المذكورة، وكلفت "إدارة العلاج الحرِّ" بمعاينتها للوقوف على طبيعة نشاطها وبيان مدى الترخيص لها كمنشأة طبية واستيفائها الشروط الصحية.

وسألت النيابة العامة والد المتوفى واثنين عاوناه في إيداع ابنه لدى المصحة، وشاهديْن أبصرا غرقه، كما سألت مُجري التحريات فأكد غرقَ المتوفى أثناء هروبه من مصحة كائنة بعقار استأجره اثنان دون أن يكون أحدهما مقيدًا "بنقابة الأطباء"، ودون استيفائهما التراخيص اللازمة لذلك، مع علم صاحب العقار بالأمر، فأمرت النيابة العامة بضبط الثلاثة لاستجوابهم، وجارٍ استكمال التحقيقات.

 

 

أضف تعليقا