علاج قرص النحل فى دقائق معدودة تعرفي كيف؟

علاج قرصة النحل من العلاجات التى يبحث عنها الكثيرون يمكنك التخلص منها بعلاجات منزلية سريعة ومتوفرة من خزانة مطبخك ويعد الألم والتورم من الأعراض الشائعة، ولكنها تختفي عادةً في غضون أيام قليلة.

 ينتج عن رد الفعل الطبيعي تجاه لسعة نحلة أو دبور الأعراض التالية:

 

اقرئي أيضا : دراسة جديدة تكشف أن لسعة النحل تقضي على مرض قاتل في 60 دقيقة

 

ألم فوري في مكان اللدغة يكون حادًا وحارقًا وعادة ما يستمر لبضع ثوان. 

علامة حمراء منتفخة يمكن أن تكون مؤلمة وحكة .

خلايا أو كدمات منتفخة وحمراء قد تبلغ ذروتها في حوالي 48 ساعة بعد اللدغة، وتستمر لمدة تصل إلى أسبوع واحد 

 

قد تؤدي بعض اللسعات إلى الأعراض التالية:  

 

احمرار شديد وتورم يصل عرضه إلى 12 بوصة. 

تكون معظم ردود الفعل تجاه اللدغة خفيفة إلى معتدلة ولا تنطوي على حساسية شديدة.

علاج قرصة النحل دون رعاية طبية 

يمكن علاج معظم لسعات النحل دون رعاية طبية، لكن العلاجات الطبيعية قد تساعد في التحكم في الانزعاج. 

يمكن أن يخفف الأسبرين أو الأسيتامينوفين الألم.

تقلل البخاخات أو الكريمات التي تحتوي على مخدر من خطر الإصابة بالعدوى. 

يمكن أن تساعد كريمات مضادات الهيستامين أو مضادات الهيستامين الفموية في السيطرة على التورم. 

 

علاج قرصة النحل بثمانية علاجات منزلية  

 

1- علاج قرصة النحل بالثلج  

 

 

 

 

يمكن أن يقلل الثلج من الألم والتورم بعد لدغة النحل مباشرة، اغسل المنطقة جيدًا لإزالة أي سم نحل متبقٍّ ثم ضع الثلج لتقليل الألم والتورم: 

لف كيس ثلج أو خضروات مجمدة بقطعة قماش ووضعها على موقع اللدغة، وعدم وضع الثلج مباشرة لأنه يتلف الجلد إذا لامسه مباشرة. 

 

2- علاج قرصة النحل بالزيوت العطرية 

 

يحتوي عدد من الزيوت العطرية على خصائص مطهرة أو مضادة للجراثيم أو مضادة للفطريات، وعلى الرغم من استخدام الزيوت الأساسية منذ فترة طويلة في العلاجات المنزلية، إلا أن هناك القليل من الأدلة عالية الجودة التي تشير إلى أن أيًا منها يمكن أن يخفف من ألم أو تورم لسعة النحل.

 

 

غالبًا ما تستخدم الزيوت التالية في العلاجات المنزلية مثل زيت شجرة الشاي وزيت اللافندر وزيت الزعتر وزيت إكليل الجبل. 

قبل وضع الزيت العطري على الجلد، اخلطه مع زيت آخر مثل زيت الزيتون. عادةً ما يكون الخليط عبارة عن قطرة واحدة من الزيت العطري لكل أربع أو خمس قطرات من الزيت الآخر.  

 

3- علاج قرصة النحل بجل الصبار 

 

الصبار هو جل نباتي يهدئ البشرة ويرطبها بشكل طبيعي، ويمكن أن يؤدي نشر القليل من الجل على لسعة النحل إلى تقليل التورم.  

 

 

 

 

4- علاج قرصة النحل بغسول كالامين 

 

غالبًا ما يستخدم البعض بغسول الكالامين لتخفيف حكة الجلد، وقد يساعد أيضًا في تقليل الألم والحكة الناتجة عن لدغة النحل.  

إذا شعرت بالحكة في مكان اللدغة، فجرب استخدام القليل من غسول الكالامين. 

 

5- علاج قرصة النحل بالعسل  

 

يمكن أن يقاوم العسل الالتهاب ويقلل التورم، فللعسل الكثير من الخصائص الطبية فهو يحتوي على مركبات تكافح الالتهاب؛ لذلك قد تساعد في تقليل التورم.

قد تساعد العوامل الطبيعية المضادة للبكتيريا الموجودة في العسل أيضًا في منع العدوى وتسريع الشفاء فقط بدهن كمية صغيرة من العسل على اللدغة. افعل ذلك في الداخل حتى لا تجذب رائحة العسل المزيد من النحل. 

 

6- علاج قرصة النحل بالعسل وصودا الخبز 

 

لا توجد أبحاث عالية الجودة تشير إلى أن صودا الخبز يمكن أن تساعد في تخفيف الانزعاج من لدغة النحل، ويمكن لصودا الخبز أيضًا أن تلحق الضرر بالجلد لأنها شديدة القلوية، لذلك لا ينصح الأطباء بهذا العلاج. 

 

7- خل التفاح أفضل علاج لقرصة النحل 

 

يدعي بعض الناس أن خل التفاح يمكن أن يساعد في تقليل تورم لسعة النحل ومع ذلك، لم تظهر الأبحاث السريرية بعد أن خل التفاح له العديد من الفوائد لعلاج قرصة النحل وذلك باعتباره مادة حمضية، يمكن أن يضر الجلد إذا تم استخدامه بشكل غير صحيح.

 

 

 

8- معجون الأسنان وعلاج قرصة النحل 

 

لا يوجد بحث سريري يدعم استخدام معجون الأسنان.

لتجربته انشر كمية صغيرة من معجون الأسنان على مكان اللدغة، لكن استمر بحذر. قد يتفاعل الجلد مع معجون الأسنان، خاصة إذا تُرك لفترات أطول.

في حالة وجود أي علامة على حدوث تفاعل، اشطف معجون الأسنان على الفور.

 

العلاجات الطبية 

 

 

 

يمكن للناس علاج أعراض لسعة النحل باستخدام كريمات لا تستلزم وصفة طبية.

يمكن للناس عادةً التحكم في أعراض لسعة النحل باستخدام الكريمات التي تُصرف دون وصفة طبية والأدوية عن طريق الفم بما في ذلك:

 كريمات الهيدروكورتيزون، والتي يمكن أن تساعد في تقليل الاحمرار والحكة والتورم والألم. 

مضادات الهيستامين الفموية، والتي يمكن أن تساعد في تقليل الحكة والاحمرار.

مسكنات الألم ومضادات الالتهاب، والتي يمكن أن تقلل الألم والتورم. 

إذا كان الشخص يعاني من رد فعل تحسسي شديد، فقد يحتاج إلى حقنة الإبينفرين.

 

 

أضف تعليقا