حورية فرغلي: " أنا كنت ملكة جمال وبقيت مشوهة"

أعربت الفنانة حورية فرغلي، عن فخرها لبلدها، بعد مساندتها عقب الأزمة التي تعرضت لها في الفترة الأخيرة، لافتة إلى أن مسؤول ما في الدولة -هي لا تعرفه- تدخل وساعدها في الوصول إلى السفارة الأمريكية، رغم الإغلاق الذي كانت فيه البلاد.

 

وأضافت «فرغلي»، في لقاء مع برنامج «التاسعة» المذاع على القناة الأولى بالتلفزيون المصري، الجمعة، ويقدمه الإعلامي يوسف الحسيني، أنها كانت في حالة نفسية سيئة جدا، بسبب التنمر الذي تعرضت له، وآلام المرض، وتواصل معها أحد الصحفيين للحصول على تصريحات، فحكت قصتها وقالت إنها تشعر بعدم المساندة من الناس، خاصة أن السفارة الأمريكية كانت مغلقة، نظرا لظروف كورونا، وهي تنتظر إعادة فتحها مرة أخرى لتقديم أوراقها للسفر، للخضوع لعملية جراحية تعيد إليها صحتها مرة أخرى.

وتابعت: «بعدها بعشر دقائق، حد اتصل بيا من مجلس الوزراء، وقالي: بكرة عندك معاد مع السفارة الأمريكية، وروحت فعلا ولقيتهم فتحولي السفارة، وسافرت»، مضيفة: «أنا معرفش مين المسؤول اللي اتدخل، لكن أنا فخورة جدا بحكومتي ورئيسي وساعدوني وخلوني أتولد من جديد، بعد ما كنت عايشة حياة مالهاش لزمة، أنا كنت ملكة جمال وبقيت مشوهة».

وكانت حورية فرغلي توجت بلقب ملكة جمال مصر عام 2002، وكان آخر ظهور فني لها فى موسم رمضان قبل الماضي، من خلال مسلسل «مملكة الغجر»، وفيلمها السينمائي الأخير «طلق صناعي

أضف تعليقا