هكذا غيرت كوكو شانيل مسار عالم الموضة!

  • من منا لا تعشق علامة شانيل، بشتى تفاصيلها، إبتكاراتها، كل ما فيها من بذخ وفخامة! فلا احد يشعر بالحيرة حين يرى رمز حرفي C المتشابكين على أحد قطع الملابس أو الأكسسوارات، فهو لوغو شانيل الأيقوني الذي تتوق اليه الكثيرات. ولكن قبل أن تصبح الماركة علامة فاخرة، كانت مجرد بوتيك متواضع في باريس. غابريل شانيل، التي نعرفها بإسم كوكو، غيرت مسار تاريخ الموضة عندما بدأت بإلقاء سحرها في العام 1909 وما زالت أيقونات الموضة يعشقن الشنط المبطنة والأخذية بلونين التي ابتكرتها منذ عشرات السنين. فكيف كبرت شانيل لتصبح هذه الدار القوية وذات التأثير المذهل على عالم الموضة اليوم؟ 
    كوكو شانيل قالت في أحد المرات: "أنا لا أصنع الموضة، أنا الموضة".

    هكذا تحولت كوكو شانيل "الخيّاطة" الى أيقونة في عالم الموضة!


    -    بدأت كوكو كخياطة في العام 1909: بعد مغادرتها الدير في عمر 18، عملت كوكو في بوتيك خياطة أثناء صراعها لتصبح مؤدية في عالم الموسيقى. أخيراً افتتحت بوتيك خاص بها في العام 1909.
    -    كوكو عرفت النساء على قماش التويد: في العام 1924، بدأت شانيل العمل مع مصنع اسكتلندي لإنتاج الأقمشة وحينها قدمت قماش التويد الى عالم الموضة الأنثوية بعد أن استوحتها من الملابس الرياضية المصنوعة من التويد من دوق Westminster.
    -    شانيل ابتكرت أيضاً الفستان الأسود القصير الكلاسيكي والبذلة النسائية: ظهر اسكتش لتصميم كوكو في العام 1926 في مجلة فوغ الأميركية وحينها تم التعريف عنه على أنه تصميم المستقبل. أما البذلة النساءية التي ابتكرتها شانيل، فتألفت بالعادة من قطعتين أو ثلاث وباتت ضرورة للسيدات خلال القرنين العشرين والواحد والعشرين. 


    -    كوكو أبدعت في تصميم الأحذية من لونين والشنط ذات سلاسل ذهبية: أكسسواراتها، وتحديداً الشنط،  باتت تلقى شعبية كبيرة خلال نهضة العلامة في الخمسينات من العام الماضي، فيما الحقيبة المبطنة الشهيرة ابتكرت في فبراير من العام 1955.  
    -    تسلم كارل لاغيرفيلد الدفة الإبداعية في العام 1983: تم إقناع المصمم على إلغاء عقده مع كلوي ليعمل لصالح شانيل بمرتب سنوي يبلغ مليون دولار أميركي. 
    -    قطة كارل الشهيرة، شوبيت، جنت 3 مليون يورو في عام واحد وهي لديها حسابها الخاص على إنستغرام.

     

    اقرئي أيضاً:مجموعة شانيل خريف 2021


    -    عرض شانيل Métiers d'Art بات الحدث المرتقب سنوياً: فهو بمثابة استعراض لمهارة الدار حيث تلقي هذه المجموعات ذات التفاصيل الجميلة الضوء على مواهب المهرة الذين ينتجون كل شيء في اللوكات. 
    -    اشتهرت شانيل بعروضها الساحرة لملابس الهوت كوتور لجهة الديكورات: ففي كل موسم، نتوقع ديكورات أكثر إبداعاً بعد أن قدم لنا الراحل كارل لاغيرفيلد مدرج عرض أزياء مستقبلي لعرض الخريف 2013 وديكور مستوحى من متحف في ربيع 2014.


     

    أضف تعليقا