هذه هي العمليات التجميلية التي خضعت لها ياسمين صبري!

الكل يشهد على  جمال ياسمين صبري الآسر، بدءاً من شعرها الأسود الطويل والكثيف والذي يتسم باللمعان والنعومة، مروراً بعينيها الواسعتين ذات الملامح الشرقية بامتياز، وصولاً الى أنفها المستقيم وشفتيها المرسومتين والممتلئتين بطريقة مثالية. كذلك، لا بد أن نذكر عظمتي الخدين المنتفخين بشكل مميز وخط الحنك المستقيم والذي لا تشوبه الذقن المزدوج الذي تعاني منه الكثير من النساء. إنها باختصار صورة مثالية وتقليدية عن جمال المرأة العربية الساحرة وكأنها خارجة من لوحة زيتية رسمها فنان من مخيلته. وفي حين أن الطب التجميلي والمستحضرات التجميلية تطورت لتآزر جمال المرأة وتعززه، لا يخفى على أحد خضوع صبري لعدة خطوات وعمليات تجميلية جعلت ملامحها تبدو أكثر جاذبية، ويبدو ذلك واضحاً خصوصاً عندما ننظر الى صورها من سنوات مضت.

بالصور... كم عملية تجميل خضعت لها ياسمين صبري!

 


فمن الواضح وضوح الشمس، بمقارنة صورها القديمة بالجديدة، بأنها قامت بحقن تدريجي لشفتيها بالفيلر حتى وصلت الى هذا الشكل والحجم الرائعين، خصوصاً في الشفة العلوية التي تغير شكلها بشكل جذري، بحيث أضيف اليها أيضاً عبر الفيلر شكل الـM في الوسط والرائج للغاية راهناً. كذلك، لا يسعنا أن نتغاضى عن التغيير الكبير الذي طرأ على شكل أنفها حيث أنها خضعت لعملية تجميل للانف لتعزز من شكله بحيث بات أصغر حجماً في منطقة المقدمة وأكثر استقامة عند الجسر. 
أما من ناحية الأسنان، فقد استبدلت ياسمين أسنانها بأسنان الفينير الناصعة، كما أنها خضعت إما لعملية شد للتخلص من الذقن المزدوج أو أنها قامت بتحديد حنكها عبر الفيلر لتقوم بتمويه وإخفاء الذقن المزدوج أو أنها قامت بشد المنطقة عبر الخيوط التجميلية. في كل الأحوال جاءت النتيجة مذهلة. كذلك، أضافت ياسمين أيضاً الفيلر الى خدودها لتبدو أكثر امتلاءاً وأكثر دائرية بحيث لم يعد وجهها بيضاوياً بشكل متطاول كما كان في السابق. كذلك، قامت برسم حاجبيها على شكل تاتو وظل. 

 


ومع كل الإجراءات التي قامت بها ياسمين، لا يسعنا أن نقول سوى أنها عززت من جمالها بشكل ناعم وطبيعي وغير مبالغ به فاستفادت من تطور عالم الجمال بطريقة ذكية ومن دون الوصول الى الإدمان عليه الذي يدمر جمال الكثير من السيدات. 
 

أضف تعليقا