هل يسبب فيروس كورونا فقدان السمع لدى المصابين؟

أكد عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة الدكتور مجدي بدران أن فقدان السمع الناتج عن عدوى الاصابة بفيروس كورونا قد يكون ناجماً عن الفيروس أو استجابة الجهاز المناعي، أو الإجهاد، أو العلاج المستخدم لعلاج الكوفيد.

لفت أنه في أحدث الدراسات لأعراض الكورونا، بينت دراسة حديثة أن فيروس الكورونا ربما يصيب الأذن أيضاً وأن فقدان السمع ربما يصيب 7.6 في المائة من المصابين بفيروس كورونا المستجد، وأن الفيروس قد يسبب فقداناً مفاجئاً للسمع دائماً أو طويل الأمد.

 

اقرئي أيضا : 8 أساطير شائعة حول لقاح كورونا

 

كما أشار إلى أنه من الممكن أن يدخل الفيروس إلى خلايا الأذن الداخلية ويؤدي إلى موتها، أو يتسبب في إفراز الجسم لمواد كيميائية التهابية تسمى السيتوكينات يمكن أن تكون سامة للأذن الداخلية بينما يعاني 14.8 في المائة من الطنين و7.2 في المائة يعانون من الدوار.

 

الفيروس المضخم للخلايا

 

 

بعيداً عن عدوى كورونا هناك بعض الفيروسات تسبب فقدان السمع مثل فيروس الحصبة الألمانية وفيروس الحصبة وفيروس النكاف وفيروس الجديري المائي وفيروس الهربس وفيروس الكورونا المستجد والتهاب السحايا الفيروسي.

لفت أنه عادة ما يتم اكتساب الفيروس المضخم للخلايا في وقت مبكر من الحياة، وربما تحدث العدوى به في الرحم، حيث ينتقل الفيروس إلى الجنين أثناء العدوى الأولية للأم (50٪ من حالات الإصابة بالفيروس المضخم للخلايا الخلقي)، أو إعادة تنشيط العدوى خلال الحمل (1٪ من حالات الإصابة بالفيروس).

رغم المحاولات المتعددة لتطوير اللقاحات، لا يوجد لقاح فعال للفيروس المضخم للخلايا حالياً، ولذلك فإن الوقاية من العدوى الأولية في النساء الحوامل غير المصابات سابقاً هي النصيحة الأساسية للحد من عدوى الفيروس المضخم للخلايا الخلقية.

 

يتم تشجيع النساء الحوامل على غسل أيديهن بشكل متكرر وتجنب ملامسة لعاب أو بول الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات، خاصة إذا كانوا يذهبون لدور الحضانة.

 

الوقاية من العدوى

 

في النهاية للوقاية من العدوى يجب غسل الأيدي قبل لمس الأنف والفم والعين والوجه والحفاظ على التباعد المجتمعي، وارتداء الكمامة حال الخروج من البيت، والعلاج المبكر لأي عدوى تنفسية.

 

 

 

أضف تعليقا