علم الفلك وطرق التخلص من الطاقة السلبية وفق جومانة وهبي

لا نرغب أحياناً كثيرة في العودة إلى منازلنا، ونبقى بعيدًا أكثر فترة ممكنة عند أحد المقربين أو أصدقائنا وهذا نتيجة الكآبة والضيق الذي نشعر به بمجرد الدخول إلى منازلنا، وهذا يعود سببه إلى خلل في توازن الطاقة في المنزل؛ طاقتنا وطاقة المكان وطاقة الجسد ومع فقدان التناغم ما بين طاقة المكان وطاقة الجسد يتم الشعور بالكآبة والضيق. وفي ما يأتي، تُطلعك "الجميلة" على كيفية التخلص من هذه المشكلة حتى لو كانت ماديتنا ضعيفة.

 

طرق التخلص من الطاقة السلبية وفق جومانة وهبي


ترتيب وتنظيم أغراضنا


عدم الإحتفاظ في المنزل بمفروشات لسنا بحاجة لها، من أجل إبقاء مساحات كبيرة وفارغة، خالية من أي شعور أننا نحن موجودين في أماكن ضيقة حتى لا نفقد الطاقة الإيجابية.

البخور

يُعتبر البخور مهمًا جدًا، ويزيد من طاقة الجسم وطاقة المكان حتى يتناغموا مع بعضهم، ولكل منزل له نكهة، وإختيار البخور وروائح البخور كالعنبر أو المسك أو العود أو الصنوبر او رائحة الليمون أو الميرامية التي تُحفِّز طاقة المكان والجسد وتجعلنا ندخل إلى منازلنا مرتاحين.


الملح الخشن


يُعتبر الملح الخشن من الأمور المعالجة للبيوت التي يتواجد فيها ترددات وطاقات سلبية وذلك عن طريق رش الملح الخشن في الزوايا الأربعة من منازلنا، وخصوصًا عند المدخل الرئيسي للمنزل، مع عدم إبقائها في اليوم التالي وبالتأكيد سيتغير لون الملح الذي سيظهر مدى الطاقة السلبية الموجودة في المنزل، ونستمر على هذه العملية لمدة ٢١ يوم.

الأغراض المكسورة

ضرورة التخلص من الأغراض المكسورة أو إصلاحها أو إتلافها.

النباتات الطبيعية

يجب الإبتعاد قدر المستطاع عن النباتات المجففة التي فقدت الحياة لأنها ستمنحنا طاقة سلبية، لذا من الضروري إعتماد النباتات الطبيعية وخصوصًا النباتات العطرية كالورود والريحان لإعطاء طاقة إيجابية وبالأخص اذا تم وضعها بإتجاه الجنوبي الشرقي عند دخولنا إلى المنزل.

الجدران

من الجيد تغيير لون الجدران إلى الألوان الفاتحة المائلة إلى البياض أو البياض العاجي لإعطائنا طاقة إيجابية أكبر.

اقرئي أيضاً:

أبراج تبحث عن حبها في الأماكن الخاطئة

أبراج لا تتفق مع بعضها إطلاقاً

الأبراج وطريقة تفاعلها مع كلمات الحب

 

أضف تعليقا