ظهور امير كرارة في مسلسل "الاختيار٢" بشخصية المنسي

انتهي المخرج بيتر ميمي من مونتاج الثلاثة حلقات الأولى من مسلسل الاختيار ٢ الذي يقوم ببطولته الفنان كريم عبد العزيز وأحمد مكي، حيث شاهد الأبطال الثلاثة حلقات الأولى أثناء تصوير باقي حلقات المسلسل. 

وكشف مصدر من داخل المسلسل أن الفنان أمير كرارة سوف يظهر في الجزء الثاني من مسلسل الاختيار بشخصية أحمد المنسي رغم استشهاده في نهاية الجزء الأول. 

وأضاف المصدر أن المخرج بيتر ميمي أضاف بعض المشاهد التي عرضت في الجزء الأول للنجم أمير كرارة علي طريقة فلاش باك، والتي سوف تخدم الأحداث الخاصة بالجزء الثاني للمسلسل.

وانتشرت العديد من الأخبار حول الشخصية التي يقدمها الفنان أحمد مكي ضمن أحداث العمل، ولكن انفردت "فيتو" بحقيقة الشخصية التي يقدمها حيث يلعب مكي شخصية ضابط بالداخلية، ولكنه يتعرض للعديد من المواقف التي تقلب حياته رأسا على عقب، ويصبح إرهابيا ويقوم بإنشاء تنظيم سري.

وتطلق عليه الجماعة الإرهابية لقب "أبو يوسف"، ويتم القبض عليه ويتم التحقيق معه على يد الفنان كريم عبد العزيز ضمن أحداث العمل.

ومن المقرر استئناف التصوير بداية الأسبوع المقبل، داخل أحد الديكورات الرئيسية للعمل، والمسلسل من إخراج بيتر ميمى، وتأليف هانى سرحان وإنتاج شركة سينرجى، وسيتم تصوير أحداث العمل في عدد من المناطق الصحراوية.

وكانت شركة سينرجى قد أعلنت عن تقديم الجزء الثانى من مسلسل "الاختيار"، رمضان المقبل سيناريو حوار هانى سرحان، وإخراج بيتر ميمى، حيث يتناول العمل بطولة جديدة من بطولات رجال القوات المسلحة والشرطة الذين يضحون بالغالى والنفيس من أجل الحفاظ على الوطن، على أن يعرض المسلسل على قنوات الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية برئاسة تامرمرسى، حيث من المتوقع أن تقدم سينرجى عملا ضخما للغاية خاصة في ظل وجود نجمين كبيرين بحجم كريم عبد العزيز وأحمد مكى.

وحقق الجزء الأول من مسلسل "الاختيار" نجاحاً كبيراً للغاية وقت عرضه فى شهر رمضان الماضي، وتصدر نسب المشاهدة، وكذلك مواقع التواصل الاجتماعى المختلفة، ومن المقرر عرض العمل على أكثر من قناة فضائية خلال مسلسلات رمضان.

وتناول مسلسل "الاختيار" الجزء الأول الذي كتبه باهر دويدار وأخرجه بيتر ميمى، حياة أحمد صابر منسى - قائد الكتيبة ‏‏103 صاعقة - الذي استشهد فى كمين "مربع البرث"، بمدينة رفح ‏المصرية عام 2017، أثناء التصدى لهجوم إرهابى في سيناء، ‏وأظهر العمل العديد من الجوانب الاجتماعية.

 

 

أضف تعليقا