كل ما لا تعرفينه عن الزنك وهل يحمي من كورونا؟

يعد الزنك معدناً أساسياً لا يستطيع الجسم تكوينه بنفسه. هذا يعني أننا يجب أن نحصل عليه من نظامنا الغذائي أو من المكملات الغذائية. للزنك العديد من الأدوار المهمة في أجسامنا حالياً هناك عدد قليل من التجارب الجيدة التي تبحث في الدور الذي تلعبه مكملات الزنك أو مستويات الزنك المنخفضة في الوقاية من فيروس كورونا  COVID – 19.

 


الفوائد الصحية للزنك 

 

اقرئي أيضا : لمحاربة كورونا ..حيل لرفع جهاز المناعة

 

يلعب الزنك أيضاً دوراً رئيسياً في تنظيم عملية التمثيل الغذائي وجهاز المناعة. على مر السنين، أظهرت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات الزنك هم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى وبعض الحالات الصحية، بما في ذلك متلازمة التعب المزمن والسكري وأمراض الكلى والالتهاب الرئوي والإنتان المتكرر.

 

 

 


هل يحمي الزنك من كوفيد - 19؟ هذا ما تقوله الأدلة

 

وفقاً لصحيفة وقائع المعاهد الوطنية للصحة، فإن النقص الحاد في الزنك يثبط وظيفة المناعة؛ لأن الجسم يحتاج إلى الزنك لتطوير وتنشيط الخلايا اللمفاوية ومع ذلك، تنص المعاهد الوطنية للصحة على أن العديد من المشكلات المرتبطة بنقص الزنك يمكن تصحيحها عن طريق مكملات الزنك.


من الآمن أن نقول إن كل هذه الحقائق تؤدي إلى نتيجة واحدة وفقاً لديفيد هافلر، أستاذ علم الأعصاب وعلم الأحياء المناعي في كلية الطب بجامعة ييل: «من الواضح جداً إذا كنت تعاني من نقص الزنك، فلن يعمل نظام المناعة لديك أيضاً». 

 

 

ما تظهره الأبحاث على الزنك وCovid - 19

 

أشارت بعض الأبحاث إلى أن الزنك قد يساعد في تقوية جهاز المناعة ضد Covid - 19. المرض الناجم عن فيروس كورونا الجديد. 

على سبيل المثال، في الشهر الماضي، أفاد باحثون من إسبانيا بأنهم وجدوا علاقة بين انخفاض مستويات الزنك في الدم والنتائج الصحية السيئة بين مرضى Covid - 19.

من أجل دراستهم، فحص الباحثون بيانات 611 مريضاً كانوا يعانون من أعراض Covid - 19 وتم إدخالهم إلى مستشفى جامعي ثالث في برشلونة، إسبانيا، من 15 مارس (آذار) إلى 30 أبريل (نيسان). وفقاً للباحثين، توفي 249 من هؤلاء المرضى في المستشفيات.

 

 

 

 

وجد الباحثون أنه من بين مجموعة المرضى الذين ماتوا، كان متوسط مستوى الزنك في الدم لدى المرضى 43 ميكروغراماً لكل ديسيلتر. وبالمقارنة، بين مجموعة المرضى الذين نجوا، كان متوسط مستوى الزنك في الدم لدى المرضى 63 ميكروغراماً لكل ديسيلتر، وهو قريب من المستوى الذي يعتبر طبيعياً. بعد أن قام الباحثون بتعديل العمر والجنس وشدة المرض والعلاج بين مجموعات المرضى، وجدوا أن كل زيادة في مستوى الدم والزنك مرتبطة بانخفاض خطر الوفاة داخل المستشفى بنسبة 7٪.

وخلص الباحثون إلى أن النتائج التي توصلوا إليها أظهرت أن «مستويات الزنك عند القبول ترتبط بالتهاب أعلى في سياق العدوى ونتائج أضعف».

يعد الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات الزنك في الدم والذين تم إدخالهم إلى المستشفى مصابين بـCovid - 19 يميلون إلى أن يكونوا أسوأ حالاً من أولئك الذين لديهم مستويات صحية.


أظهرت دراسة معملية في عام 2010 أن الزنك يثبط نشاط وتكرار فيروس كورونا آخر، وهو SARS - CoV الذي تسبب في تفشي المرض في عام 2002.


نظرياً، قد يؤدي امتصاص مستحلبات الزنك خلال المراحل المبكرة من COVID - 19 إلى تقليل شدة الأعراض ومدة المرض، ولكن لم يتم إثبات ذلك.


كذلك ثبت أن الزنك يقلل من مدة نزلات البرد ولا ينبغي تناول مكملات الزنك بجرعات عالية جداً أو لفترات طويلة؛ لأنها يمكن أن تسبب سمية.


 أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من نقص في الزنك أكثر عرضة للعدوى.

 

 

 

 

كم أحتاج من الزنك؟

 

فيما يلي الزنك الموصى به من قبل مجلس الغذاء والتغذية.
منذ الولادة وحتى 6 أشهر: 2 ملغ (بحد أقصى 4 ملغ).
الرضع والأطفال من 7 أشهر إلى 3 سنوات: 3 ملغ (بحد أقصى 5 ملغ إلى 12 شهراً، 7 ملغ إلى 3 سنوات).
الأطفال من 4 إلى 8 سنوات: 5 مجم (بحد أقصى 12 مجم).
الأطفال من سن 9 إلى 13 سنة: 8 مجم (بحد أقصى 23 مجم).
المراهقون من 14 إلى 18 عاماً (للفتيات): 9 مجم (34 مجم كحد أقصى).
المراهقون من 14 إلى 18 عاماً (بنين): 11 مجم (34 مجم كحد أقصى).
الكبار (النساء): 8 ملغ (بحد أقصى 40 ملغ).
البالغون (رجال): 11 ملغ (بحد أقصى 40 ملغ).
المراهقات الحوامل: 12 مجم (34 مجم كحد أقصى).
النساء الحوامل: 11 ملغ (بحد أقصى 40 ملغ).
المراهقات المرضعات: 13 ملغ (34 ملغ كحد أقصى).
النساء المرضعات: 12 ملغ (بحد أقصى 40 ملغ).

 

ما هي الأطعمة التي تحتوي على الزنك؟

 

من أمثلة الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الزنك وكمية الزنك التي تحتوي عليها:

 

 

 

المحار 
لحم بقري مشوي
 - فاصوليا مطبوخة
بذور اليقطين
زبادي
الجبن السويسري
وجبة واحدة من دقيق الشوفان
نصف كوب بازلاء
ما هي علامات نقص الزنك؟
قد يتسبب نقص الزنك في:
تأخر النضج الجنسي.
تأخر التئام الجروح.
آفات العين والجلد.
تأخر النمو.
تساقط شعر.
قصور الغدد التناسلية عند الذكور أو ضعف الانتصاب.
ضعف المناعة.
فقدان الشهية.
تشوهات التذوق.
يصعب قياس نقص الزنك في المختبر؛ لأنه موجود بإحكام في جميع أنحاء الجسم داخل البروتينات والأحماض النووية. في بعض الأحيان يمكن أن يكون نقص الزنك موجوداً رغم أن النتائج المختبرية طبيعية.

 

 

أضف تعليقا