سوزان نجم الدين ترد رداً قاسياً على رشيد عساف

بعد الخبر الذي تداولته المواقع الإلكترونية بأن الفنان رشيد عساف عبّر عن استيائه من بعض الأعمال الدرامية، التي رفض الاشتراك فيها، إما لأنها كانت ذات «نوعية رخيصة»، أو لـ«دمويتها» حسب تعبيره، حيث قال إنه انسحب من مسلسلي «صرخة روح» و«امرأة من رماد»؛ لأنه رفض ظهور مواطنته الممثلة سوزان نجم الدين في المسلسل الأخير مع الممثل السوري سعد مينة، على الشاشة بشكل غير شرعي بالسرير، وبطريقة مغرية لأنه خطأ. موقع «الجميلة» اتصل بالفنانة سوزان نجم الدين التي قالت:
هذا الكلام عار عن الصحة تماماً. ولا أعتقد أن الفنان القدير رشيد عساف ممكن أن ينطق به؛ لأنه لم يكن مرشحاً للعمل أساساً على حد علمي، هذا أولاً. وثانياً: هذه المشاهد لم تكن موجودة بالنص أبداً. فقد كتبها وأخرجها نجدة أنزور على الهواء مباشرة، ضمن رؤيته الإخراجية للعمل، وهي مشاهد عادية وضمن سياق العمل الدرامي، وأنا مسؤولة عنها تماماً ماعدا مشهداً واحداً سبق وتحدثت عنه في الإعلام، ولا يمت لتلك المشاهد بصلة. بل على العكس تماماً. أنا أقدر هذا العمل جداً وأقدر كل من عمل به. فقد كان يحمل رسالة إنسانية في غاية الأهمية ضمن الظروف التي تمر بها سوريا. ولكم أبدع الفنانون جميعاً في أداء أدوارهم. ولكم أفتخر أنا شخصياً بأدائي لدور لم يمر بصعوبته في الدراما العربية من حيث الأداء والتراكمات الحسية المتناقضة التي يحملها بشهادة النقاد والجمهور الذي أحترمه وأقدّر رأيه. وهذا يدعونا إلى الوقوف أمام آلاف اللقطات الإبداعية التي تستحق فعلاً الوقوف عندها؛ كي نستفيد من وقتنا ونتأمل في الكأس المملوءة بالحرفية والإحساس، بدلاً من البحث والتنقيب عن النقطة الفارغة. وسؤالي الذي يطرح نفسه الآن:هل من افتعل هذا الخبر يريد أن يصنع شأناً لنفسه من الفراغ؛ لأنه سقط في يده..أم ماذا؟!

أضف تعليقا