تفادي هذه الأطعمة لجماعٍ حار اليوم

قد تشعرين اليوم بأن الجماع لم يكن مثل متعة المرة السابقة، تعيدين ترتيب كل التفاصيل، لا شيء كان ينقصكما الليلة في ممارستكما الزوجية، سوى شيء واحد لم يخطر على بالك، ماذا تناولتِ اليوم من طعام؟

إليكِ سيدتي بعض الأطعمة التي عليكِ تفاديها إن كنتِ تنوين الجماع اليوم بشكل أكثر متعة وحرارة:

مشتقات الألبان:

إن مشتقات الألبان ليست بصديقة جسدك، حيث تعتبر من البروتينات الكبيرة، التي تجعل جسمك يمر في عملية التهاب خفيفة لهضمه، ما يزيد من إفراز المواد المخاطية، باختصار تزيد البلغم، الغازات، التشنج.. إلخ.

الصودا والمشروبات الغازية:

للأسف حتى مشروبكِ الدايت لن يكون مفيداً اليوم، فالمشروبات الغازية تزيد من انتفاخ البطن والتجشؤ، وذلك بسبب زيادة الكربنة.

الدقيق الأبيض:

ابتعدي سيدتي عن كربوهيدرات الدقيق الأبيض مثل الخبز، المعكرونة، الأرز، والحبوب، حيث إن الدقيق الأبيض يرفع مستويات سكر الدم بشكل عالٍ ويخفضها بحدة وبسرعة، ما يؤدي إلى التعب والتباطؤ، بالإضافة إلى أن كلاً من الكعك والخبز تنتجان مستويات متساوية من السكر، والتي قد تزيد من إنتاج التوستسرون لديكِ (الهرمون الذكري) بنسبة 25% خلال ساعات، وهذه الانطلاقة في التوستسرون ستؤثر سلباً في رغبتك الأنثوية، بالإضافة إلى تقليص طاقتكِ ودخولكِ في مستويات بسيطة من الاكتئاب.

اللحم الأحمر:

إن أكثر ما يؤثر على الرغبة الجنسية هو التعب، والأطعمة التي تحتوي على دهون عالية وكولسترول كقطعة سميكة من اللحم الأحمر، تأخذ وقتاً أطول من جسدكِ حتى يهضمها، فتذهب كل الطاقة وتدفق الدم إلى المعدة للمساعدة في عملية الهضم، ما يشعركِ بالإرهاق والتعب.

البقوليات:

للأسف بالرغم من فوائدها الصحية الكثيرة، إلا أن الفول والحمص والخضراوات الخضراء قد تتسبب في بعض الأحيان بنفخة في المعدة، حيث إن الميكروبات في جسدكِ تتفاعل مع الألياف غير المهضومة الموجودة في هذه الأطعمة، لتفرز الكبريت، الذي يؤثر بنفخة معدتك، ويؤدي بدوره إلى إطلاق الغازات والروائح السيئة.

اللقمشة المالحة:

الشيبس المالح ليس بالمناسب قبل الجنس، فنسبة الصوديوم الموجودة في مثل هذه الأطعمة تؤدي إلى احتباس السوائل، مما يزيد في نفخة البطن.

الكافيين:

انسي ما تسمعينه عن أنه مولد للطاقة، إنه إكسير مضاد للجنس، حيث إن القهوة تعمل كمدر للبول؛ مما سيجفف جسدك مع الساعة التاسعة مساءً، قبل بدء المتعة تماماً!!، وبسبب خصائصه الحامضية فإنه يمنح البكتيريا الموجودة في الفم واللعاب أرضية خصبة تجعل رائحة الفم كريهة.

النعناع:

لطالما كان الظن بأن الأنفاس المعطرة بالنعناع هي الأفضل، لكن بالنسبة للجنس هذا الأمر خطأ، حيث يؤدي النعناع إلى تباطؤ الرغبة، ويقلل من الشهوة الجنسية، فالمنتول في النعناع يغير من معدلات التوستسترون.

أضف تعليقا