هجوم عنيف على حنان ترك بسبب ابنتها

نشر أحد الحسابات الإلكترونية المزيفة التي تحمل اسم الفنانة المعتزلة حنان ترك صورة ظهرت من خلالها مع طفلة صغيرة كانت تحتضنها ومدون عليها تعليق يقول " الحمد لله بنتي مريم اليوم أتمت حفظ القرآن الكريم كاملا "، وأحدثت الصورة ضجة كبيرة عبر مواقع التواصل الإجتماعي. 


وتعرضت حنان ترك لهجوم عنيف للغاية من بعض الأشخاص الذي أدعى إنها تروج للفكر المتشدد في حين واجه هذه الإتهامات فريق أخر من رواد مواقع التواصل الإجتماعي الذين رفضوا هذا الأمر وأكدوا أن هذا الحساب أولا حساب مزيف وأن حساب حنان ترك لم ينشر هذه الصور تماماً وأن أخر منشور لها كان لدعم الشعب اللبناني في المصيبة التي ألمت به بعد تفجيرات بيروت التي أحدثت ضجة كبيرة في كافة دول العالم .فيما رد البعض مؤكدا أنه حتى لو حسابها الحقيقي فالأمر لا يحمل أي نوع من أنواع التشدد فالفنانة المعتزلة تتحدث عن حفظ ابنتها للقرآن الكريم وهو أمر جميل. 


وأشار الكثيرون إلى أن هذه الطفلة ليست ابنتها بالفعل ولكنها التقتها خلال زيارتها للكويت وأضاف محبي ترك أن الطفلة عندما شاهدتها طلبت منها أن تلتقط صورة تذكارية معها ووافقت حنان علي الفور، وأكدوا أن حنان تحرص دائما علي عدم ظهور أبنائها في الوسط الإعلامي إلا فيما ندر.


وقررت الفنانة حنان ترك عام 2006 ارتداء الحجاب وقدمت بعدها مجموعة من الأعمال وهي نونة المأذونة وهانم بنت باشا .

 

 

أضف تعليقا