تأثير الكواكب على برج الأسد في الأشهر الأخيرة من العام 2020 من ماغي فرح

تتحرك الكواكب بسرعات مختلفة وعلى مسافات مختلفة من خلال الأبراج، ونتيجة لذلك، فإنها تؤثر على حياتنا اليومية، وعاداتنا ومزاجيتنا، فمثلا اذا دخل عطارد إلى برجنا، فهذا يعني أنه هناك تأثيرات على حالتنا المزاجية اوالعملية والعائلية والعاطفية، و يستمر هذا التأثير لفترة.

نقدم إليكم تأثير الكواكب على برج الأسد في الأشهر الأخيرة من العام 2020 من خبيرة الأبراج وعالمة الفلك ماغي فرح في السطور الآتية:

 

تأثير الكواكب على برج الأسد في الاشهر الأخيرة من العام 2020

توقعات ماغي فرح للأشهر الأخيرة من العام 2020

 

تأثير الكواكب على برج الأسد في شهر أغسطس/ آب 2020
 

ستكون الشمس في برج الأسد خلال شهر أغسطس/ آب 2020، وبالتالي الطاقة ستكون في أعلى مستوياتها، ساتورن وفينوس سيكونان بزواية ١٨٠ مع برج الأسد خلال هذه الفترة، وبالتالي الخيال والإبداع في ذروتهما ومع حركة بلوتو وساتورن فإن المشاعر ستكون حادة للغاية، حركة الكواكب هذه والطاقة التي ستسفر عنها ستجعل الأسد يتحول لأن يكون مصدر إلهام للآخرين، وذلك لأنه سيكون في قمة عطائه وقمة روعته، المعرفة والخبرة والحكمة التي يتمتع بها ستكون مفيدة جداً خلال أغسطس/ آب  2020، له وللآخرين.

تابعي المزيد: ماذا يفعل رجل برج الأسد عندما يحب؟

 

تأثير الكواكب على برج الأسد في شهر سبتمبر /أيلول 2020
 

فينوس ونبتون سيشكلان زاوية ١٨٠ مقابل بعضهما البعض وهذا ما سيؤدي الى إثارة الكثير من المشاعر، وخصوصاً المشاعر الرومانسية خلال سبتمبر /أيلول، ولكن ومع إنتصاف هذا الشهر سينتقل فينوس من تلك الوضعية، وبالتالي الرومانسية هذه ستصبح في حدها الأدنى، وسيكون هناك ميل للإحتفال والمرح خلال هذا الشهر، ولكن على مولود الأسد عدم المبالغة بذلك لأنه قد يجد نفسه يورط نفسه في مشاكل هو بغنى عنها، وسيكون هناك الكثير من المتاعب والمشاكل التي تنتظر الأسد، ولهذا السبب يجب الإنتباه للتفاصيل وتوقع حدوثها، ففي حال غرق مولود الأسد في الإحتفال والمرح، فحينها لن يتمكن من رؤية المشاكل وهي تتجه إليه.

تأثير الكواكب على برج الأسج للأشهر الأخيرة من العام 2020

تأثير الكواكب على برج الأسد في شهر أكتوبر /تشرين الأول 2020
 

حركة الكواكب ستكون في حدها الأدنى خلال أكتوبر /تشرين الأول، وبالتالي فإن هذا الشهر سيكون شهراً هادئاً ومريحاً، بعد أشهر حفلت بالكثير من المشاعر الجياشة، يجب إبعاد خلال هذه الفترة التفكير كلياً  بالرغبات، والتركيز فقط على الأهداف التي تعود على الأسد بالفائدة، والخروج بآلية للعمل عليها وتحويلها الى واقع.
يمكنه مولود برج الأسد أن يساهم في هدوء هذا الشهر من خلال إبعاد كل الذين ينشرون الطاقة السلبية، وذلك لأن الفترة هذه هي فترة للأفعال والأعمال وليس الأقوال، وحين تبدأ مرحلة التنفيذ لا مكان للذين يعرقلون مسار الأمور.

 

تأثير الكواكب على برج الأسد في الأشهر الأخيرة من العام 2020

تأثير الكواكب على برج الأسد في شهر نوفمبر /تشرين الثاني 2020
 

يُعد شهر نوفمبر/تشرين الثاني بالكثير على الصعيد الأكاديمي والمادي، في الواقع النجاح الأكاديمي مضمون خلال الشهر هذا بتأثير من عطارد، الرومانسية والحب أيضاً حاضرة وموجودة طوال هذا الشهر وذلك بتأثبر من فينوس ونبتون، يعد الشهر هذا في الواقع بالكثير من السعادة ومن الحب والبحبوبة، إن كان هناك نية للعمل فيجب الإلتزام بتنفيذها بشكل كلي ولكن في المقابل على مولود برج الأسد عدم السماح للأنا المتضخمة بأن تفسد الأمور، وذلك لأن نسبة الغرور سترتفع بشكل كبير جداً خلال نوفمبر/تشرين الثاني .
 

تأثير الكواكب على برج الأسد في شهر ديسمبر / كانون الأول 2020
 

سيكون ساتورن خلال شهر ديسمبر/ كانون الأول في برج الأسد، ولكنه في الوقت عينه سيكون بزواية ١٨٠ درجة مع نبتون، طاقة الكواكب هذه ستجعل الرغبات خلال هذا الشهر تميل نحو إكتشاف الذات، في حال تمكن الأسد من العثور على مقاربة تمكنه من التنفيس عن التوتر الذي يترافق مع عملية إكتشاف الذات، فحينها الشهر هذا سيكون هادئاً الى حد ما، ولكن في حال كان هناك الطموح والسعي نحو تحقيق الأهداف، فحينها مشاعر القلق ستفرض نفسها بالإضافة الى العدائية ما سيفسد الشهر هذا برمته، الأبراج تنصح برج الأسد بأن يكون صبوراً ويتحكم بإندفاعه، وذلك لأن الإندفاع لن يؤدي إلى أي نتائج إيجابية، بل من شأنه أن يجعل حياته أكثر تعقيداً.

تابعي المزيد: برج الأسد ..كل ما تحتاجون لمعرفته عن «الملك»

أضف تعليقا