عمليّة شدّ الوجه.. مضاعفاتها ونتائجها

تمر السنوات وتترك بصمتها على وجوهنا مثل تجاعيد حول العينين والفم، لكن يمكنك جميلتنا أن تسترجعي شباب بشرتك من خلال عملية شدّ للوجه بسيطة، إذا كنت تنوين الاقدام عليها ننصحك بقراءة هذا المقال الذي يعطيك فكرة وافية عن هذه العملية كيف تتم؟وما هي مضاعفاتها؟

 

تتمّ العمليّة إمّا تحت التخدير الموضعي، مرفقاً بمسكّن عميق للاسترخاء، أو تحت التخدير العام بوجود طبيب التخدير.

ويبدأ الشقّ في الصدغين تحت ساق الشعر ممتّداً إلى الأذن، ثم داخل الأذن، مروراً بمقدّمة شحمة الأذن وخلفها، وصولاً إلى الرقبة. وليس الجلد فقط هو ما سيتمّ شدّه من جديد، بل أيضاً العضلات والدهون.

 

تستغرق العمليّة مدّة ساعتين إلى 3 ساعات. ويتمّ وضع الشقوق في أماكن خفيّة بقدر الإمكان، بحيث لا يتمّ تعديل منبت الشعر، لا سيّما ساقه.

 

كم تستغرق فترة النقاهة؟

تدوم الإقامة في المستشفى من 24 إلى 48 ساعة. ولكنْ من الصعب استئناف النشاط الاجتماعي والمهني قبل 3 أسابيع.

خلال الأيّام الثمانية إلى العاشرة التي تلي العمليّة، يكون الوجه متورّماً، بل مشوّهاً بسبب الكدمات التي تختلف من مريض إلى آخر. وتتمّ إزالة الخيوط ما بين اليوم السابع والخامس عشر. وتكون البشرة صلبة وغير حسّاسة في الشهر الأوّل.

 

إقرئي أيضاً: أحدث عمليات شد الوجه

 

ما هي المخاطر والمضاعفات والآثار الجانبيّة؟

مثل أيّ عمليّة جراحيّة، قد تسبّب جراحة شدّ الوجه مشاكل مألوفة تصاحب العمليّات الجراحيّة. والمشاكل الأكثر شيوعاً لعمليّة شدّ الوجه هي حدوث ورم دمويّ (2 إلى 8 %)، والذي يجب في 0.5 % من الحالات إزالته من قبل الجرّاح. من النادر حدوث إلتهاب، وإذا حدث، يتمّ علاجه بالمضادّات الحيويّة. قد تطرأ صعوبات أكبر في الشفاء، بخاصّة لدى المدخّنين. ولهذا السبب، ينصحك الجرّاح بالتوقّف عن التدخين خلال الأربعة إلى الستّة أسابيع التي تسبق الجراحة.

تساعد التقنيّات الحاليّة على تجنّب الحوادث العصبيّة، التي قد تؤدّي إلى شلل العصب الوجهي. قد تتوسّع الندوب عند الشعر، وتتطلّب أحياناً تدخّلاً آخر.

 

هل يمكن أن تكون النتائج مخيّبة للآمال؟

قد يحدث ذلك نتيجة المعلومات الخاطئة بشأن حدود عمليّة شدّ الوجه؛ فالجلد المشدود من جديد لا يتغيّر، وتعديلاته تستمرّ. ولا تُنتج عمليّة شدّ الوجه بشرة سلسة وأكثر استجابةً لتقنيّة تقشير البشرة بالليزر، التي يمكن فعلها في الوقت نفسه أو في المرّة الثانية. ولا يمكن تصحيح عدم تماثل الوجه والتشوّهات في العظام بعمليّة شدّ عميقة أو كاملة للوجه. أخيراً، يجب معرفة أنّه في 50 % من الحالات، قد يحدث نوع من الاكتئاب والتعب، حيث يشعر المريض بالانزعاج من آثار الشدّ والألم أمام ووراء الأذنين، ومن عدم رؤية النتائج على الفور.

قد تتفاقم حالة الشعيرات المتوسّعة (العروق المرئيّة) التي كانت ظاهرة قبل العمليّة، بفعل عمليّة شدّ الوجه، ولكنْ يمكن علاجها بسهولة عن طريق الليزر.

 

كم تدوم نتائج عمليّة شدّ الوجه؟

على الرغم من أنّها تساعدك على أن تبدي أصغر بعشر سنوات تقريباً، إلّا أنّها لا تغيّر تعبيرات الوجه، التي تظلّ طبيعيّة. وتدوم نتائجه ما بين 8 و10 سنوات. وبعد ذلك، تستأنف الشيخوخة سيرها الطبيعي ولكنْ بإطلالة أصغر بعشر سنوات. من الممكن تماماً تجديد العمليّة مرّتين إلى ثلاث مرّات خلال فترة حياتك.

 

إقرئي أيضاً: شد الوجه بطرق حديثة

إقرئي أيضاً: شد الوجه بحقن الملء

إقرئي أيضاً: شدّ الوجه بتقنية الليزر

أضف تعليقا