هل يغسل الوجه بعد التونر؟

هل يغسل الوجه بعد التونر؟  سؤال تتضارب الآراء في الإجابة عنه، فالبعض يرى بأن تركه على البشرة سبب من أسباب جفافها، في حين أن البعض الآخر يجد أن من وظائف التونر تنظيف وتنقية البشرة ولا يجب إزالته. أي من الطرفين على حق؟
قبل معرفة الجواب لا بد من معرفة ما هو التونر، لم يستخدم وكيف...

ما هو التونر؟

التونر للبشرة


التونر من أهم مستحضرات التجميل، هو كناية عن سائل خفيف يساعد على قبض المسام، يمنح البشرة الانتعاش والملمس الناعم، كما أنه يخفف من الإفرازات الدهنية التي تنتجها البشرة، خاصة الدهنية منها.

فوائد التونر


•    يعمل على إغلاق مسام البشرة، ما يساعد على التخفيف من ظهور البثور والرؤوس السوداء وغيرها من الشوائب.
•    يقلل من الإفرازات الدهنية.
•    الفيتامينات التي تحتويها غالبية أنواع التونر، كفيتامين A، B، و E، تمكنه من تجديد خلايا البشرة وتنشيط الدورة الدموية بشكل فعال.
•    يوازن من حموضة البشرة.
•    يزيل الزيوت الفائضة والرواسب العالقة في المسام.
•    يخفف من حدة التجاعيد والخطوط الدقيقة.


كيفية اختيار التونر المناسب للبشرة

 

اقرئي أيضاً:

  تونر طبيعي لشد المسام وإزالة اللمعان

التونر للبشرة


 للبشرة الجافة


تجنب أنواع التونر التي تحتوي على نسبة من الكحول، لأن الكحول تضاعف من جفافها. ينصح باستخدام التونر الذي يحتوي على مواد مرطبة، أو الذي يحتوي على عشبة الهماماليس Hamamelis  أو Witch-hazel التي بدورها تساعد على قبض المسام وترطيب البشرة.

للبشرة الدهنية


 يفضل استخدام التونر الذي يحتوي على مواد منعشة ويساعد على توازن حموضة البشرة، مثل الألفا هيدروكسي Alpha Hydroxy Acids.

للبشرة المختلطة أو العادية


يفضل استخدام التونر بحسب حالة الطقس، أي إذا كان الطقس بارداً يفضل استخدام التونر المرطب، أما إذا كان الطقس حاراً يفضل استخدام التونر المنعش.

كيفية استخدام التونر

 

تونر


الطريقة بسيطة للغاية، يطبق التونر مرتين في اليوم، صباحاً بعد غسل البشرة وتنظيفها من الزيوت، الأوساخ والعرق، وأخرى قبل الخلود إلى النوم بعد تنظيف البشرة وإزالة المكياج.

خطوات استخدام التونر


•    تغسل بشرة الوجه جيداً بالماء والغسول المناسب لنوعها.
•    تجفف جيداً بواسطة منشفة قطنية بطريقة التربيت.
•    توضع كمية قليلة من التونر على قطنة معقمة.
•    تمرر على الوجه من الداخل إلى الخارج مع القليل من الضغط اللطيف على الصدغين، يجب أن تنتهي حركة مسح الوجه عند نهاية الخد.
•    التركيز على مناطق الوجه التي تعاني أكثر من سواها من المسام الواسعة والزيوت الفائضة التي تعرف بالـT-zone ، وهي الجبين، الأنف والذقن.
•    يمسح الذقن والرقبة بالتونر جيداً، ويفضل المسح أسفل الذقن مباشرة.
•    يجب تجنب المسح قرب العينين، حتى لا يدخل التونر بداخلهما.
وبعد هذه الخطوات، يكمن الاختلاف في وجوب غسل الوجه بعد التونر ببضع لحظات ومن ثم تطبيق كريم الترطيب أو يتم توزيع الكريم المرطب مباشرة بعد التونر.

 

متى يغسل الوجه بعد التونر ومتى لا؟

 

تونر للبشرة


القاعدة في استخدام التونر، عدم غسل الوجه بعد تطبيقه، غير أنه لا يوجد ما يمنع من تنظيف البشرة منه وإنما متى؟
•    إذا كان التونر من مكونات طبيعية 100 % ومناسب لطبيعة البشرة يفضل أن يوزع كريم الترطيب بعده مباشرة دون غسلها.
•    إذا كان التونر من النوع الذي يحتوي على الكحول يجب غسل البشرة، فبالرغم من أنه يغلق المسام ويحد من الدهون التي تفرزها، إلا أن تركه يسبب جفاف البشرة.
•    إذا لوحظ جفاف في البشرة متزامن مع اعتماد التونر، يجب غسل البشرة وتطبيق كريم الترطيب. أيضاً، لا بد من عدم إغفال تناول كمية كافية من الماء للحفاظ على ترطيب الجلد من الداخل والخارج.

•    إذا كان التونر طبيعياً، كالشاي الأخضر، ماء الورد، ماء الزهر وغير ذلك، يمكن عدم غسل البشرة بعد تطبيق التونر، فهي مواد آمنة.
•    إذا لم يتوفر التونر المناسب لطبيعة البشرة والاضطرار لتطبيق تونر غير مناسب، عندئذ من الضروري غسل البشرة ومن ثم تطبيق كريم الترطيب المناسب.
•    عند الشعور بحكة أو بوخز في الوجه، أو عند ظهور علامات حساسية، كحبوب صغيرة، طفح أو تغير في لون البشرة، احمرار...، عندئذ لا بد من غسل الوجه بعد التونر واختيار تونر طبيعي أو بمكونات طبيعية.

 

كيف يغسل الوجه بعد التونر؟


بعد توضيح الحالات التي ينبغي فيها غسل البشرة بعد تطبيق التونر وتلك التي لا تستدعي ذلك، لا بد من التطرق إلى كيفية غسل بشرة الوجه بعد التونر.
•    عدم استخدام الصابون أو الغسول، فتطبيق التونر يلي مرحلة تنظيف البشرة، لذا يكتفى بشطفها بالماء فقط.
•    تغسل بالماء البارد فقط والتأكد من إزالة أي آثار للتونر.
•    تجفيف البشرة بلطف بواسطة منشفة من القطن وبطريقة التربيت.
•    توزيع كمية قليلة من كريم الترطيب وفركها لمدة تتراوح بين 5 إلى 10 دقائق.

 

التونر الطبيعي


بدلاً من شراء أنواع التونر المتوفرة في المتاجر ومحال التجميل أو الصيدليات، يمكن اللجوء إلى مكونات طبيعية تعمل عمل التونر، وهذه بعض منها:

اللبن الرائب


•    توزع كمية قليلة من اللبن على البشرة، إما بأطراف الأصابع أو بكرة من القطن.
•    يترك اللبن الرائب لبضع دقائق ومن ثم تغسل البشرة بالماء البارد.
•    تجفف البشرة جيداً بطريقة التربيت ومن ثم يوزع كريم الترطيب.
•    قد يسبب اللبن الرائب حساسية للبعض، لذا عند الشعور في حكة أو وخز، تغسل البشرة على الفور.  

 

 الشاي الأخضر


•    بعد غلي الشاي الأخضر وتركه حتى يبرد، يوزع بواسطة قطنة مبللة بالمشروب، أو يمكن فرك البشرة بكيس الشاي الأخضر البارد.
•    بعد بضع دقائق، تغسل البشرة بالماء البارد، كما يمكن عدم غسل البشرة، لأن الشاي الأخضر آمن على البشرة.

ماء الورد

 

تونر الورد


•    تمرر قطنة مبللة بماء الورد الطبيعي على البشرة.
•    يترك ماء الورد على البشرة، دون غسلها، كما يفضل معاودة تطبيقه.
 

الخيار البارد

 

تونر


•    تدلك البشرة بشرائح رقيقة من الخيار، أو يمكن هرس بضع حبات من الخيار وتطبيقها على البشرة.
•    تترك لمدة تتراوح بين 15 إلى 20 دقيقة ومن ثم تغسل البشرة بالماء البارد.

خل التفاح


•    تخلط كمية متساوية من خل التفاح والماء البارد.
•    في حال كانت البشرة من النوع الحساس أو الجاف، يفضل إضافة كمية أكثر من الماء.
•    تمسح البشرة بقطنة مبللة بخل التفاح المخفف وتفرك لبضع دقائق.
•    تغسل البشرة بالماء البارد بعد 5 إلى 10 دقائق.

 

أضف تعليقا