فنان مصري يغني مرتديا الكمامة في فترة الاربعينيات؟ هل عرفوا الكورونا في ذلك التوقيت؟

اصبح ارتداء الكمامة في عصرنا الحالي شىء لا غنى عنه بعد انتشار وباء فيروس كورونا، وذلك بعد ان تأكد ان الوسيلة الوحيدة للوقاية من هذا الفيروس هو ارتداء الكمامة.

قد يعتقد البعض ان مصر لم تعرف ارتداء الكمامة الا بعد ظهور هذه الازمة، لكن في الحقيقة ظهر المطرب ابراهيم حمودة في الاربعينات وهو مرتديا كمامة، ويعتبر هذا الفنان هو اشهر مطربي عصره، وكان من أوائل النجوم اللذين قدموا الدويتو مع أم كلثوم.

 

اقرئي ايضا : بالفيديو .. ايمان العاصي تعلن عن اصابتها وتعافيها من فيروس كورونا

 

كان قد روى ابراهيم حمودة في عدد نادر من مجلة الكواكب صدر عام 1954 أنه كان قد تعرض لموقف صعب اثناء فترة الحرب العالمية الثانية، فقد اعتاد على ارتداء الكمامة تحسبا للغارات الجوية التى عانت منها مصر وعدد من بلدان العالم في هذه الفترة.

وقال ابراهيم انه في احد الافراح أعلنت صفارة الانذار ان الغارة سيتم ضربها، فأخرج كماماته وذهب الى اقرب مخبأ حتى تنتهي هذه الغارة، وبعد اطلاق صفارة الامان بعد انتهاء الغاره تم استئناف حفل الزفاف مرة اخرى، وحاول صاحب الفرح ان يقنع حمودة على خلعها واستكمال الحفل، لكنه اصر ان يعني وهو مرتديا الكمامة خوفا من وقوع غارة مفاجئة.

 

اقرئي ايضا : نادية الجندي في اطلالة جديدة ساحرة والجمهور: كملتي 20 سنة ولا لسة؟

 

 

أضف تعليقا