شفط الدهون.. هل هو العلاج السحري للسمنة؟

تعد عملية شفط الدهون التدخل الجراحي الأكثر ممارسة في العالم قبل عملية تجميل الأنف وتكبير الثدي. حيث أنه منذ العام 2006، تزيد بشكل مستمر عدد التدخلات الجراحية لإعادة تشكيل الجسم من خلال شفط الدهون.

 

اقرئي أيضاً جديد شفط الدهون بالليزر

 

لماذا عملية شفط الدهون؟

شفط الدهون هي عملية جراحية وتجميلية تهدف إلى إزالة الدهون المتراكمة في بعض مناطق الجسم بشكل دائم عن طريق امتصاصها بواسطة فوهات رغوية: الفخذين، البطن، الظهر، الذراعين، الجلد المتدلي حول الخصر، الكاحلين، الربلتين، الركبتين، الخ. بالنسبة لمعظم الناس، تستغرق العملية وقتاً قصيراً جدً، ما بين 20 دقيقة وساعة، ويتم إجرائها غالباً في العيادات الخارجية، على الرغم أنه في بعض الحالات، يجب الإقامة لمدة ليلة في المستشفى، خاصة إذا تم إزالة كميات كبيرة من الدهون.

 

ويعود سبب الهوس بهذه العملية إلى حقيقة أن الناس يشعرون اليوم بذنب أقل لأنهم يلجأون إلى تدخل جراحي تجميلي لاستعادة رشاقتهم، وخاصة أن الأمر يتعلق بطريقة مثبتة، بدأت منذ أكثر من 40 عام ولها نتائج متوقعة. في النهاية، يتدفق آلاف الناس كل يوم إلى مكاتب جراحي التجميل لإجراء عملية شفط الدهون.

 

عملية شفط الدهون ليست علاجاً سحرياً

مع ذلك، لا تدعيها تغريك، فعملية شفط الدهون ليست علاجاً للسمنة، بل هي بديل للتنحيف ولا يمكن إجرائها إلا في مناطق محددة التي لا تزول بالتمارين الرياضية أو الأنظمة الغذائية. في الواقع، ينصح جراحو التجميل دائماً بأن يكون المرء أقرب ما يكون إلى وزنه المثالي من أجل إجراء عملية شفط الدهون. وبالتالي، فإن الدهون التي لم يتم إزالتها بعد اتباع النظام الغذائي أو النشاط البدني هي فقط التي يتم معالجتها وبشكل أكثر فعالية أيضاً.

ولكن ينبغي الحذر، فاللجوء إلى عملية شفط الدهون شيء، وتبني نمط حياة صحي هو شيء آخر. في الواقع، على الرغم أن عملية شفط الدهون فعالة والنتائج نهائية، فإن المريض الذي لا يتبع أسلوب حياة صحي يخاطر بتراكم الدهون في المناطق التي لم يتم معالجتها.

نصيحة: تناولي طعاماً صحياً، مارسي التمارين الرياضية بانتظام، تجنبي التوتر والتدخين والكحول...

 

المناطق التي يتم علاجها بشفط الدهون

يمكن أن تعالج هذه العملية جميع مناطق الجسم التي تعاني من تراكم الدهون ويمكن إجرائها للنساء والرجال على حد سواء. والمطالب الأكثر شيوعاً هي شفط الدهون من البطن والوركين والفخذين على الجهتين الداخلية والخارجية والركبتين والخصر. يمكن أيضاً علاج الوجه بعملية شفط الدهون، لا سيما الذقن المزدوج. ويمكن إجراء شفط الدهون في حالة زيادة غدة الثديين عند الرجل لإزالة الدهون الزائدة من الثديين.

 

اقرئي أيضاً

شفط الدهون بأحدث الطرق

كل ما يجب معرفته عن عمليّة شفط الدهون بالجراحة

شفط الدهون بالليزر... نحافة من غير جراحة

أضف تعليقا