النحس لا يزال يطارد هنا الزاهد وزوجها أحمد فهمي وهذا ما حصل معهما

لا يزال النحس يطارد الفنان أحمد فهمي وزوجته هنا الزاهد، اللذين لا يكادا ينتهيان من مشكلة، حتى يواجهان مشكلة جديدة.

فقد شكى فهمي من استمرار معاناته الصحية مع المريء رغم خضوعه لجراحة كي على يد طبيب فرنسي، مؤكداً أن العلاج الأخير حقق نجاحا بنسبة 50 بالمئة فقط، ولا زالت هناك خلايا تفرز عصارة تسبب له آلاما مبرحة.

 

أحمد فهمي

 

وأعلن فهمي استعداده للخضوع لعملية جراحية جديدة بعد انتهاء شهر رمضان المقبل.

فهمي أكد أن الجراحة الأولى كان من المقدر نجاحها بنسبة 90 بالمئة، ولكنها حققت 50 بالمئة فقط من مهمة حرق الخلايا التي تفرز عصارة مضرة، لافتا إلى أن الفحص الطبي أكد أن طبيعة جسده وراء عدم نجاح العملية بالمعدل الطبيعي.

 

 

هنا الزاهد

 

وكشف عن اتفاقه مع فريقه الطبي المعالج على الخضوع لجراحة جديدة بعد انتهاء أيام شهر رمضان المقبل، لأنه لا يمكن طبيا إجرائها إلا بعد 3 أشهر على الأقل من تاريخ الجراحة الأولى.

يذكر ان فهمي، خضع لعملية جراحية، لوقف معاناته المستمرة من التهاب المريء لمدة عامين، وأشار إلى أنه عرض نفسه على العديد من الأطباء ولكن دون جدوى، قائلا: في واحد منهم هو اللي اكتشف المرض وقالي ان التشخيص كان خاطئاً.

 

أضف تعليقا