العام 2020 سيحمل الكثير من التغييرات لهذه الأبراج

بداية أي عام تعتبر فترة مثالية من أجل التأمل بالعام الذي مر ووضع الخطط للقيام بتغييرات إيجابية في العام الجديد. ولهذا السبب ملايين البشر حول العام يضعون قرارات للعام الجديد يحددون من خلالها الأمور التي يريدون التخلي عنها وأخرى يريدون تحقيقها. ولكن لقلة قليلة من الأبراج التغييرات قادمة إليهم سواء كانوا يريدون ذلك أم لا يريدون. ولكن لا داع للخوف لأن التغييرات هذه إيجابية وذلك لان حركة الكواكب تدعمها.

 

بطبيعة الحال التغييرات تحتاج لبذل بعض الجهود وبالتالي يجب على البرج المعني الخروج من دائرة الراحة ومحاولة التعرف إلى أناس جدد والحديث عن كل ما يريد الحديث عنه وعدم حصر نفسه ضمن خانة معينة. بعض الأبراج ستشعر بأن التغييرات تحدث بشكل سلسل وتلقائي بينما البعض الآخر قد يحتاج الى وضع بعض الجهود.

 

فمن هي هذه الأبراج المحظوظة التي ستشهد على تغييرات إيجابية مؤثرة في العام 2020؟

 

الثور 20 أبريل/ نيسان - 20 مايو/ أيار

 

الثور من الأبراج التي تسعى الى الروتين بشكل دائم وبالتالي البرج هذا على الأرجح يقوم بنفس الأمور بالطريقة نفسها منذ فترة طويلة جداً. ولكن بتأثر من أورانوس والذي هو كوكب الأمور غير المتوقعة والذي سينتقل عبر االثور خلال الأعوام القادمة فإنه شخصياً سيتفاجأ بحجم رغبته بإحداث تغييرات جذرية في حياته.

 

أشخاص جدد، أماكن جديدة وأمور خارجة كل ما يألفه ستفرض نفسها والثور سيخرج طوعاً من دائرة الراحة الخاصة به وإنما ليس بشكل فوري. بداية الأمر سيقوم بالتمسك بروتينه وسيحاول بكل قواه الإستمرار بالقيام بالأمور كما قام بها دوماً ولكن شيئاً فشيئاً التغييرات ستبدو مغرية للثور.

 

حاول الإستفادة من هذه التغييرات أيها الثور وبالتالي يجب مقاربة العام الجديد بعقلية منفتحة. كواكب جوبيتر وساتورن وبلوتو ستحفز البيت التاسع طوال العام وهذا من شأنه أن يجلب الكثير من الفرص في مختلف مجالات الحياة. الحياة يمكنها أن تكون أفضل وأجمل وأكثر حماسة إن كنت تملك الإستعداد للخروج من دائرة الراحة الخاصة بك أيها الثور.

 

 

العقرب 23 أكتوبر/ تشرين الأول - 21 نوفمبر/ تشرين الثاني

 

العام ٢٠١٩ لم يكن عاماً سهلاً على العقرب، فالعلاقات العاطفية كانت سيئة وذلك بتأثير من أورانوس الذي كان في البيت السابع والذي هو بيت الشراكات والعلاقات ما أدى الى علاقات متقلبة بعضها كان مصيرها الإنفصال. نبتون والذي هو كوكب الأوهام كان أيضاً في البيت الخامس والذي هو بيت الرومانسية ما جعل الامور ضبابية وغير واضحة.

 

ولكن خلال العام الجديد وتحديداً بحلول مارس/ آذار الأمور كلها على وشك أن تتبدل. ابتداء من السادس من مارس/ آذار وحتى الثالث من أبريل/ نيسان ٢٠٢٠ فينوس سينتقل في البيت السابع والذي هو بيت الشراكات ما سيساعد البرج هذا على إستعادة الحب والرومانسية. خلال هذه الفترة العلاقات غير الجدية ستتحول لما هو مثير للحماسة ونسبة تحولها لما هو جدي مرتفعة جداً.

 

الشراكات لا تنحصر فقط بالغرامية بل يمكنها أن تكون مهنية أو إجتماعية وغيرها وبالتالي التغييرات الكبرى ستتمحور حول الأشخاص في حياة العقرب وستجلب الكثير من الفرص وإمكانية التواصل بشكل أفضل من ذي قبل.

 

 

القوس 22 نوفمبر/ تشرين الثاني- 21 ديسمبر/‪كانون الاول

 

القوس يحب أن يعيش حياته بلا قيود وبالتالي لا يمكنه إحتمال كل ما يمنعه من القيام بما يريد القيام به ساعة يريد. البرج هذا يعيش وفق مزاجه وبالتالي هناك حاجة ماسة للحرية.

 

التغييرات الكبرى التي ستدخل الى حياة القوس تتعلق برغبته بالنظر الى علاقاته من زواية مختلفة كلياً وبالتالي سيكون هناك رغبة عارمة بالإستقرار في حال كان أعزباً أو مرتبطاً بعلاقة حب. أما المرتبط بشكل جدي فسيحاول تبديل حياته نحو الأفضل من خلال «تعلم» كيف تكون عليه الحياة الزوجية الفعلية والناضجة.

 

بالإضافة الى ذلك فإن خسوفين للقمر واحد في يونيو/ حزيران والثاني في نوفمبر/ تشرين الثاني سيجعلان البرج هذا يركز كل تركيزه على الإستقرار.

 

التغييرات أيضاً ستطال الوضع المادي للقوس والذي من المتوقع أن يتمكن، في حال بذل الجهود، من تحقيق الكثير من المكاسب المادية ما سينعكس على حياته بشكل إيجابي.

 

 

الجدي 22ديسمبر/ كانون الأول - 19 يناير/ كانون الثاني

 

العام الجديد يحمل الكثير من التغييرات لبرج الجدي. ففي الثاني عشر من يناير/ كانون الثاني سيكون هناك تقاطع لبلوتو وساتورن في البيت الاول والذي هو بيت الذات. وخلال هذه الفترة العلاقات القوية ستثبت بأنها نافعة جداً للجدي وللاخرين خلال العام.

 

جوبيتر أيضاً سيؤثر على حياة الجدي طوال العام ما يعني أن الفرص العديدة والمختلفة ستفرض نفسها منذ بداية ٢٠٢٠ وحتى نهايته. الجدي سيجد نفسه يحاول تقييم الفرص من خلال وضع الإيجابيات والسلبيات والتفكير بها مرتين وذلك لأن عددها كبير جداً وهذا ما يثير بعض المخاوف لديه.

 

يناير/ كانون الثاني، يونيو/ حزيران ويوليو/تموز ستشهد على كسوف للشمس على محور الجدي- السرطان. وخلال هذه الفترة سيتم تكوين العلاقات الجديد والتخلص من تلك التي لا تعود على الجدي بأي فائدة. وهذه العلاقات التي سيتم التخلص منها قد تكون علاقات مهنية أو صداقة وربما حتى غرامية والنتائج ستكون لصالح الجدي من دون شك.

 

 

 الحوت 19 فبراير/شباط - 20 مارس/آذار

 

العام ٢٠١٩ كان جيداً على الذين ينتمون لبرج الحوت وذلك بسبب الترقيات والتغييرات الإيجابية التي طالت مكان العمل. وخلال العام ٢٠٢٠ الإيجابية مستمرة ولكنها هذه المرة ستطال أيضاً الحياة العاطفية.

 

الكسوف على محور الجدي- السرطان الذي سيحدث خلال ٣ أشهر هي يناير/ كانون الثاني، يونيو/ حزيران ويوليو/تموز سيحفز البيت الخامس والذي بيت الرومانسية والبيت الحادي عشر والذي هو بيت المجموعات والمؤسسات وبالتالي الإستفادة من هذه الفترات من شأنه أن يؤثر بشكل إيجابي على مسار العام برمته.

 

الحوت سيشعر بأن مبدع أكثر من المعتاد كما أنه سيتمكن من تحويل هذا الإبداع الى واقع ملموس وتوظيفه فيما يعود عليه بالفائدة. العام الجديد سيوفر للحوت الفرص من أجل إبراز جانبه الإبداعي والمتيز عن غيره.

 

جوبيتر بدروه سيكون في البيت الحادي عشر طوال العام وبالتالي سيحفز الأمال والأحلام وسيسهل تحققها. كل هذه العوامل مجتمعة ستجلب الكثير من التغييرات الإيجابية خصوصاً لناحية تحقيق الأهداف.

 

إقرئي ايضاً:

هذه هي الأبراج الأكثر حظاً في العام 2020

هكذا ستتبدل علاقات الصداقة في العام 2020 وفق الأبراج

المرأة التي يغرم بها الرجل وفقاً لبرجه

أضف تعليقا