هكذا ستتبدل الحياة العاطفية للأبراج خلال العام 2020

عام جديد وعقد جديد وإحتمالات جديدة لا تعد ولا تحصى. بغض النظر عما حمله العام ٢٠١٩ للأبراج فهناك الكثير من الأمور التي يمكن لجميع الابراج التطلع إليها في العام الجديد.

 

العام الجديد يحمل الكثير من طاقة ساتورن وبالتالي هناك الكثير من التحولات والتبدلات التي تنتظر الجميع. ولكن إن تمكنت الأبراج من التعامل مع التغييرات على أنها من المحفزات التي تجعل الشخصيات تنمو وتنضج حينها سيكون هناك إمكانية للإستمتاع بما سيحمله العام ٢٠٢٠ من تبدلات عديدة.

 

فما هي التبدلات التي ستطرأ على الحياة العاطفية للأبراج في العام الجديد؟

 

الحمل -21 مارس/آذار - 19 أبريل /نيسان

 

إبتداءا من السابع من فبراير/ شباط وحتى مارس/ آذار فينوس سينتقل عبر البيت الأول  للحمل ما سيجعله يشعر بأنه بأفضل حال ممكن كما أنه سيشعر بأنه أكثر جاذبية من أي وقت مضى. وهذه الفترة تعني جذب الجنس الآخر بسهولة تامة.

 

الكوكب الذي يحكم الحمل، المريخ، سيكون في هذا البرج من ٢٩يونيو/حزيران وحتى السادس من يناير /كانون الثاني ٢٠٢١ وهذا يعني أن الفترة هذه ستكون حافلة بالمهام. تراجع قصير الأمد للمريخ بين التاسع من سبتمبر/أيلول والثالث عشر من نوفمبر/تشرين الثاني يمكنه أن يبدل الصورة السابقة. فإن كان الحمل منفتح على فكرة اللقاء بحب محتمل فهو سيلتقي به بين منتصف آب/أغسطس وسبتمبر/أيلول وذلك لان القمر الجديد وفينوس سيكونا في البيت الخامس والذي هو بيت الحب.

 

الذين ينتمون الى برج الحمل وولدوا بين التاسع الثامن عشر من أبريل/نيسان فإن العلاقات الموجودة سواء كانت علاقات حب أو زواج ستختبر بعض المشاكل وذلك بسبب تواجد ساتورن وبلوتو في الجدي وتكوينهما زاوية ٩٠ مع الشمس.

في حال قرر الحمل إنهاء العلاقة يجب التأكد بأن هذا ما يريده بالفعل ولكن في حال صمدت العلاقات وتجاوزت هذه الفترة فهي ستكون أقوى من أي وقت مضى.

 

 

الثور 20 أبريل/ نيسان - 20 مايو/ أيار

 

الفئة التي ولدت بين ٢٢ و ٢٣ أبريل/نيسان  سيدخل أورانوس شخصاً جديداً ومثيراً جداً للإهتمام الى حياتها، ولكن لا ضمانة بأن العلاقة هذه قابلة للإستمرار لانه ما أورانوس لا مجال لتوقع ما هو قادم. عدم القدرة على توقع النتائج مع أروانوس هو واقع  أن التبدلات تأتي دفعة واحدة وبالتالي واحدة منها قد تكون نتيجة لاخرى.

فمثلاً تبدلات مفاجئة في نمط الحياة قد يؤدي الى قيام الثور بالمخاطرة وتجربة الحب مع شخص جديد يختلف كلياً عن النمط الذي عادة يبحث عنه.

في المقابل الفئة التي ولدت بين ١١ و ٢٠ مايو/أيار فيمكنها توقع فترة أكثر إستقراراً مع الشريك، وفي حال كانت هذه الفئة ما تزال عزباء فحينها هناك إمكانية كبيرة لان يتم العثور على الحب مع شريك سابق.

 

شهر مارس/ آذار بشكل عام يحمل الحظ الجيد وذلك لان فينوس سيكون في  برج الثور. وعليه سيشعر الذين ينتمون الى برج الثور بأنهم بأفضل حال ممكن كما أنهم سيشعرون بأنهم أكثر جاذبية من أي وقت مضى وبالتالي سيكون هناك ميل كبير للإختلاط الإجتماعي ما يعني أن نسبة اللقاء بحبيب محتمل مرتفعة جداً.

ومع تواجد المريخ في الجدي، والذي هو كوكب ترابي أيضاً، فإن الطاقة مثالية من أجل الرومانسية. القمر المكتمل في التاسع من مارس/آذار سيكون في البيت الخامس للثور والذي هو بيت الحب والرومانسية ما سيضاعف الفرص بالعثور على الحب للفئة العزباء والتي ستضمن للفئة المرتبطة بعلاقة حب أو زواج فترة مثالية.

 

الجوزاء 21 مايو / أيار - 21 يونيو/ حزيران

 

رغم أن العام ٢٠٢٠ ليس الفترة المثالية للحب للذين ينتمون الى برج الجوزاء ولكن هناك بعض الأمور التي يمكن التطلع إليها. جوبيتر سيكون في بيت العلاقات الحميمة وبالتالي العلاقات القائمة ستشهد على تحسن كبير والأعزب سيتمكن من العثور على الحب مع شخص يكن له الإعجاب منذ مدة.  أبريل/ نيسان شهر مميز وذلك لان فينوس سيعبر من خلال برج الجوزاء وبالتالي الطاقة الرومانسية ستكون في كل مكان وجاذبية البرج هذا ستكون في ذروتها وبالتالي سيتمكن من جذب أي شخص يشاء.

 

القمر المكتمل في الميزان في الثامن من أبريل/ نيسان سيحفز البيت الخامس والذي هو بيت الحب وبالتالي هناك حاجة لإستغلال هذه الفترة بأفضل طريقة ممكنة. فينوس سيتراجع خلال العام الجميع وسيبقى الكوكب هذا في برج الجوزاء حتى السادس من آب/ أغسطس وهذا الأمر سيعطي الحياة العاطفية دفعة إيجابية.

 

ولكن يجب الحذر من الفترة الممتدة بين ١٣ مايو/أيار و ٢٥ يونيو/حزيران وذلك لأن العلاقات ستشهد على تبدلات جذرية، بعضها سينتهي وبعضها الآخر سيتبدل للأفضل وحتى هناك أمكانية لأن يتواصل البرج هذا مع حبيب سابق.  ولكن وبغض النظر عن التبدلات التي ستشهدها هذه الفترة على الصعيد العاطفي فإن الخامس والعشرين من  يونيو/حزيران والذي سيشهد على تبدل موقع فينوس سينشر طاقة رومانسية إيجابية حتى منتصف آب/ أغسطس.

 

السرطان 22 يونيو/ حزيران - 22 يوليو/ تموز

 

هناك نسبة كبيرة لأن ينهي السرطان عام ٢٠٢٠ وهو مرتبط إما بعلاقة حب أو زواج، أو قد يحصل النقيض كلياً، أي أن يقوم البرج هذا بإنهاء علاقة طويلة الأمد والتي لم تعد تمنحه ما يبحث عنه أو يرضيه على الصعيد العاطفي.

 

جوبيتر والذي هو كوكب التوسع والمكاسب سينتقل في البيت السابع والذي هو بيت الشراكات والزواج حتى التاسع عشر من ديسمبر/ كانون الأول ما يعني أنه نسبة الدخول في علاقة عاطفية جدية قابلة للإستمرار مرتفعة جداً.  في الحادي والعشرين من يونيو حزيران، وفي الخامس من يوليو/ تموز سيكون هناك خسوفين وسيؤثران على بيوت الشراكات في برج السرطان، وهذا يعني أن الهم الأول والأخير للبرج هذا سيكون العلاقات.

 

فينوس سينتقل عبر برج السرطان من الثامن من آب/ أغسطس وحتى السادس من سبتمبر/ أيلول وبالتالي جاذبية البرج هذا ستكون في ذروتها. في الثاني من سبتمبر/أيلول القمر المكتمل في الحوت سيحفز البيت الخامس والذي هو بيت الحب ما سيضاعف فرص العثور على الحب، كما أنه سيجعل العلاقات القائمة سواء كانت علاقات حب أو زواج تختبر فترة من الشغف والرومانسية.

 

الأسد 23 يوليو/ تموز - 22 أغسطس/ آب  

 

العام الجديد هو عام الأحداث غير المتوقعة للأسد. للفئة التي ولدت بين الخامس والعشرين من يوليو/ تموز و الثالث من آب/ أغسطس ستختبر فترة سيتم فيها إختبار قوة العلاقات القائمة وذلك بسبب وضعية أورانوس، كوكب الأحداث غير المتوقعة، بزواية ٩٠ مع الشمس. خلال الفترة ستختبر العلاقات بعض المشاكل وحتى أن بعض العلاقات قد تنتهي بشكل مفاجئ ولكن الطاقة هذه يمكنها أن تجلب أيضاً حباً غير متوقعاً ولكن عادة هذه العلاقات غير قابلة للإستمرار وهي كما بدأت بسرعة تنتهي بسرعة.

 

فينوس سينتقل في برج الأسد ما سيجعل جذاباً جداً بين السابع من سبتمبر/أيلول وحتى الثاني من أكتوبر/تشرين الأول وبالتالي سيتمكن من جذب أي شخص يشاء. المريخ سيكون في الحمل خلال الفترة نفسها والطاقة التي سيجلبها للأسد ستكون إيجابية للغاية. ولكن مجدداً المشاكل ستعود مع تراجع المريخ  والذي سيجعل العلاقات إما تتبدل أو تنتهي أو تبدأ. ولكن العلاقات التي تبدأ مع تراجع المريخ عادة تفتقر الى «المضمون» وبالتالي لا يمكنها أن تستمر لأنها سطحية.

 

العذراء 23 أغسطس/ آب - 22 سبتمبر/أيلول

 

العذراء يملك فرصاً عديداً إيجابية على الصعيد العاطفي في العام الجديد وذلك لأن ساتورن وبلوتو  سيحفزان البيت الخامس والذي هو بيت الحب والرومانسية. ولهذا السبب هناك أهمية كبرى لأن يملك البرج هذا وضوحاً كلياً وتماماً حول الأمور التي يريدها.

 

في التاسع من مارس/آذار القمر المكتمل في العذراء سيجلب أيضاً الفرص للعثور على الحب أو نقل العلاقات القائمة حالياً لمستويات أكثر جدية وأفضل مما هي عليه حالياً.

جوبيتر والذي هو كوكب المكاسب والتوسع سيجلب للفئة العزباء علاقة حب فيها الكثير من الحيوية والحماسة. في المقابل الكوكب نفسه سيجلب الثبات والإستقرار للعلاقات القائمة حتى تلك الجديدة. بلوتو سيجلب تبدلات جذرية للحياة العاطفية، ولكن التبدلات هذه يمكنها أن تكون إيجابية أو سلبية وفق منظور العذراء. فإن كان هناك دراية كاملة للأمور التي يبحث عنها عاطفياً فحينها ستكون إيجابية ولكن في حال كان هناك ضياع وتخبط وعدم يقين فحينها لا يمكن توقع ما هو إيجابي.

 

 

الميزان 23 سبتمبر/أيلول - 22 أكتوبر/ تشرين الأول

 

العام الجديد للذين ينتمون لبرج الميزان قد لا يكون العام المثالي للحب، ولكن سيكون هناك بعض الفرص للوقوع في الحب أو لإدخال تعديلات على العلاقات العاطفية القائمة حالياً.

 

المريخ سينتقل في البيت الخامس والذي هو بيت الحب بين ٣١ مارس/آذار و١٢ مايو/نيسان وهذا سيخلق الكثير من الفرص من أجل الإختلاط إجتماعياً ما سيضاعف فرص اللقاء بشريك محتمل.

 

ومع تراجع المريخ منذ بداية سبتمبر/أيلول وحتى منتصف أكتوبر/تشرين الأول فإن المشاكل ستفرض نفسها مع الشريك في العلاقات القائمة منذ مدة أو تلك التي تم تكوينها حديثاً.

ومع تبدل وضعية ساتورن وبلوتو مع الشمس فحينها المشاكل ستظهر من كل حدب وصوب وبعض العلاقات قد تنتهي.

 

للأسف العام الجديد لن يكون جيداً على الصعيد العاطفي للذين ينتمون لبرج الميزان ولكن الخبر الجيد هو أن العام ٢٠٢١ سيكون أفضل بأشواط.

 

العقرب 23 أكتوبر/ تشرين الأول - 21 نوفمبر/ تشرين الثاني

 

الفئة التي ولدت بين السادس والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول  وبين الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني ستختبر طاقة أورانوس الذي سيكون بوضعية معاكسة للشمس في قطاع الشراكات. أورانوس هو كوكب الأحداث غير المتوقعة والتغييرات المفاجئة، وهذا يعني أنه سيكون هناك مجموعة من التبدلات القادمة. الطاقة هذه من المتوقع أن تمتحن العلاقات كما لم تمتحن من قبل وللأسف هناك نسبة كبيرة لأن تنتهي علاقات الزواج بالطلاق والحب بالإنفصال. أما الفئة التي ستجد الحب في العام الجديد فعليها توقع مساراً بطيئاً للحب من دون إلتزام جدي.

 

في المقابل الفئة التي ولدت بين ١٢ و٢١ نوفمبر/ تشرين الثاني تملك فرصاً أفضل من أجل إختبار علاقات هادئة. ساتورن وبلوتو وجوبيتر سيؤثران بشكل إيجابي على العلاقات وبالتالي البرج هذا سيختبر الوضوح حول ما يريده من الشريك وحول ما يريد منحه هو بدوره وهذا ما سيجعل العلاقات بأفضل مراحلها.

 

الفئة التي ولدت بين الثامن والثاني عشر من  نوفمبر/ تشرين الثاني تملك حظاً أفضل من الاخرين في مجال الحب وذلك لان نبتون سيحفز البيت الخامس والذي هو بيت الحب والرومانسية وبالتالي العلاقات القائمة ستختبر أفضل مراحلها والفئة العزباء يمكنها توقع الوقوع في الحب مع شريك يملك المواصفات التي لطالما بحث عنها العقرب.

 

القوس 22 نوفمبر/ تشرين الثاني- 21 ديسمبر/‪كانون الاول

 

الحب سيكون ضمن أولويات القوس طوال العام الجديد. المريخ سينتقل خلال البيت الخامس والذي هو بيت الحب بين الأول من يوليو/ تموز وحتى  السادس من يناير /كانون الثاني من العام ٢٠٢١ وبالتالي الرومانسية ستكون في الأجواء لوقت طويل جداً.

فرص الأعزب بالعثور على الحب مضاعفة كما أن المرتبط بعلاقة حب أو زواج سيختبر فترة مريحة للغاية فيها الشغف والحب والتفاهم.

 

خلال فترة تراجع المريخ بين التاسع من سبتمبر/أيلول والرابع عشر من نوفمبر نوفمبر/تشرين الثاني العلاقات سيتم إختبارها وذلك لأن المشاكل ستفرض نفسها خلال هذه الفترة ولكن في حال كانت العلاقة قوية وقائمة على أسس متينة فحينها لن تتأثر بالمشاكل التي ستفرض نفسها خلال المرحلة هذه.

 

فينوس سينتقل مباشر في البت الخامس والذي هو بيت الحب والرومانسية بين الثامن من فبراير/ شباط والخامس من مارس/ آذار وهذا سيضاعف فرص العثور على الحب كما أنه سينشر الطاقة الرومانسية والتناغم في الأحواء. القمر المكتمل في التاسع من فبراير/ شباط سيحفز بيت الأحلام والمال وهذه الفترة تحمل الكثير الكثير من الاحتمالات والفرص ولهذا السبب يجب الإستفادة منها بشكل كامل.

 

الجدي 22ديسمبر/ كانون الأول - 19 يناير/ كانون الثاني

 

جوبيتر سيكون في برج الجدي خلال العام ٢٠٢٠ ولهذا السبب هناك أهمية بالغة لأن يقارب البرج هذا حياته بشكل عام وحياته العاطفية بشكل خاص بتفاؤل. العلاقات ستكون محور إهتمام الجدي طوال العام وذلك لان برجه سيشهد على أكثر من خسوف للشمس، وكي نكون اكثر دقة سيكون هناك ٣ حالات لكسوف الشمس في برج الجدي خلال العام الجديد بين السادس من ديسمبر/ كانون الأول وأغسطس/ آب وهذا ما سيؤثر على الحياة العاطفية بشكل كبير.

 

التأثير هذا يمكنه أن يكون إيجابياً ولكنه في الوقت عينه يمكنه أن يكون سلبياً لذلك يجب تحضير النفس لجميع الإحتمالات.

 

ولكن وبغض النظر عن طبيعة التأثير فإن مارس/ آذار سيجلب الكثير من الحظ الجيد على الصعيد العاطفي وذلك لان فينوس سينتقل في البيت الخامس والذي هو بيت الحب والرومانسية. ما يعني أن فرص العثور على الحب للفئة العزباء مضاعفة أما الفئة المرتبطة بعلاقة حب أو زواج فستختبر فترة من الرومانسية والتناغم.

 

الدلو 20 يناير/ كانون الثاني - 18 فبراير / شباط

 

الحياة العاطفية للدلو ستكون متقلبة في العام الجديد. ففي النصف الأول من شهر يناير /كانون الثاني  فينوس سينتقل في البرج هذا ما سيؤدي الى فترة مثالية وذلك لان جاذبيته ستكون في ذروتها وسيتمكن من جذب الجنس الاخر بسهولة تامة، أما الفئة المرتبطة فستختبر فترة رومانسية بإمتياز.

 

في الخامس من أبريل/ نيسان فينوس سيدخل البيت الخامس والذي هو بيت الحب والرومانسية وسيبقى هناك حتى بداية أغسطس/ آب، وهذا أيضاً يعني طاقة إيجابية ستجعل الحياة العاطفية في أفضل مراحلها.

 

ولكن في المقابل تراجع فينوس بين ١٣ مايو/أيار و ٢٥ يونيو/حزيران سيؤثر بشكل سلبي على العلاقات وتلك القائمة على أسس هشة ستنهار وتنتهي بشكل مفاجئ. ولكن في حال كانت العلاقة قائمة على أسس متينة فهي ستصمد ولكنها ستختبر فترة من المواجهات والمشاكل. بعض الذين ينتمون الى برج الدلو سيتلقون إتصالاً من حبيب سابق خلال فترة التراجع وبغض النظر عن آلية تعامل البرج هذا مع الإتصال فإن ما سيحصل يعتبر «دورة كرمية» أي أن الكارما ستفعل فعلها خلال هذه المرحلة.

 

 

الحوت 19 فبراير/شباط - 20 مارس/آذار

 

العام الجديد يحمل الكثير من الرومانسية للحوت وذلك لان نبتون سيكون في البرج هذا وبالتالي فرص العثور على الحب مضاعفة كما أن المرتبط بعلاقة حب سيجد نفسها يسعى لنقلها الى مستويات أكثر جدية. خسوف القمر الذي سيحدث في العاشر من يناير /كانون الثاني سيحفز البيت الخامس والذي هو بيت الحب الرومانسية سيجعل طاقة الحب مضاعفة عم كانت عليه أصلاً.

 

في ٢١  يناير /كانون الثاني سيشهد البرج هذا على كسوف للشمس والذي بدوره سيحفز البيت الخامس وبالتالي يمكن التطلع الى فترة حافلة بالشغف والحب والمشاعر الجياشة.

 

في الثامن من أغسطس/ آب  فينوس سيدخل قطاع الحب مع القمر الجديد وسيكونا في وضعية إيجابية للغاية في التاسع من الشهر نفسه. هذه الفترة فيها الحظ الوفير على الصعيد العاطفي خصوصاً وأن ساتورن وجوبيتر وبلوتو أيضاً يحفزان بيت الاحلام والأماني، ما يعني أن كل ما يحلم به البرج هذا سيتحقق.

 

إقرئي ايضاً:

توقعات ماغي فرح لبرج الأسد 2020

اكثر نساء الابراج ذكاء!

نقاط ضعف كل من الابراج!

أضف تعليقا