راشد الماجد يكشف تفاصيل وكواليس تعاقده مع روتانا

احتفل ماجد المهندس بتعاقده بالأمس مع روتانا في احتفالية كبيرة حضرها سالم الهندي الرئيس التنفيذي لـ«روتانا للصوتيات والمرئيات»، والذي كشف تفاصيل وكواليس العقد الذي تم توقيعه مع الفنان راشد الماجد، قائلاً: «طبعاً أنا سعيد جداً بهذا الانضمام الذي جاء بدعم من سمو الأمير الوليد بن طلال رئيس مجلس الإدارة، ولا أخفيكم أن الموضوع كنّا مع راشد نشتغل عليه من فترة طويلة جداً، والحمد لله أنه جاء الوقت المناسب كي ينضم راشد الماجد لكوكبة النجوم الموجودين ضمن مظلة «روتانا للصوتيات والمرئيات» التي تعتبر من أكبر الشركات في العالم العربي، وبصراحة هذا مكان راشد الطبيعي وأن يكون مع الشركات الكبيرة. وأنا أحس أن «روتانا» ستضيف لراشد، وراشد سيضيف لروتانا... أي راح نكمّل بعض». وحول تفاصيل اتفاقية التعاقد بين «روتانا» وراشد الماجد، يكشف سالم الهندي: «تشمل اتفاقية العقد إنتاجنا ثلاثة ألبومات جديدة لراشد، كما تشمل تولي إدارة أعماله كاملة على صعيد الحفلات العامة والخاصة والمهرجانات. أيضاً بموجب الاتفاقية سنكون معنيين على «كتالوغات» جميع أغاني ألبومات راشد القديمة».

 

وحول مدى تأثير الصداقة التي تجمع ما بين راشد الماجد وسالم الهندي على مجريات توقيع العقد، يجيب «أبوفواز»: «بالفعل هذا الشيء منح راشد الثقة، وسهّل مسألة المفاوضات لاسيما أن هناك صداقة وثقة متبادلة بين الطرفين».

وعن موعد صدور أول أسطوانات راشد الماجد الجديدة مع «روتانا» بموجب اتفاقية تعاقدهما، يبشر سالم الهندي جمهور الأغنية الخليجية والعربية ومحبو راشد بأن أسطوانته الجديدة ستكون في مطلع العام 2020.

 

راشد يجيب عن عقد «روتانا»

 

أمّا راشد فقد عبّر عن ارتياحه وحماسته بانضمامه إلى شركة «روتانا» لاسيما أنه على مر السنوات الماضية في تاريخه الفني، تعاون مع «روتانا» على صعيد الكثير من الحفلات، كما ثمّن الصداقة التي تجمعه بالأستاذ سالم الهندي الرئيس التنفيذي للشركة، معلقاً: «سالم من الرجال الأكفاء» «إللي فعلاً عند كلمته»، ودائماً أهدافه بعيدة مثلي، لذا جاء تعقدنا في هذا التوقيت، وهو جراء ذكائه قادر أن لا يخسر أحداً، وصدقاً أحب التميز في هذا الرجل، فأنا أحب الإنسان المحترف والمتخصص في عمله، وهذا أيضاً ما تتميز به «روتانا» وطاقمها، «يعني هم عارفين أش يساوا... ومتمكنين من أدواتهم في عملهم، لذلك أعتبر هذا التعاقد كما هو مكسباً لروتانا...أيضاً هو مكسب لي، والمرحلة القادمة من تعاوننا على صعيد الأسطوانات والحفلات وأمور عدة نخطط لها، ستكون بإذن الله مرحلة رائعة».

وحول الآمال التي يعقدها راشد الماجد من هذا التعاقد؟، يجيب: «عقدي مع «روتانا» لن يكون فقط على مستوى الإنتاج والحفلات، وكما ذكرت، أنا اليوم مع «رؤية 2030» التي أعلنها سيدي صاحب السمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والتي كانت من ثمارها الطيبة هذا الانفتاح الذي نراه في المملكة، وتقدير دور وأهمية الفن والفنان في مجالات الغناء والتمثيل والحفلات والاحتفالات التي تقام، كما أن «الهيئة العامة للترفيه» برئاسة معالي المستشار تركي آل الشيخ، فتحت لنا مجالات عدّة إبداعية وعملية كنّا محرومين منها. واليوم لا أحد ينكر أن «روتانا» هي الشركة الأولى في مجال صناعة الموسيقى، ولديها خبرة في إقامة وتنظيم الحفلات، فتم الاتفاق على ثلاثة ألبومات جديدة وإدارة أعمالي الفنية وطبعاً هذا ملعبهم، وأحس أنهم سيضيفون لي... وسأضيف لهم من خبرتي، إذ لدي مقترحات ومشاريع اتفقنا على تقديمها سوياً، وكل شيء في وقته حلو».

أضف تعليقا