حساب الحظ واسعد ايام الشهر من خلال تاريخ الميلاد

يمكن حساب الحظ والمصير و صفات الشخصية بطرق مختلفة يعتمد بعضها على سنة او تاريخ الميلاد. كما يمكن الاستناد الى الابراج والى حساب الاسم والشهرة وغير ذلك. لكن يمكن ايضاً معرفة يوم السعد خلال الشهر من خلال حساب الارقام ايضاً. فهذا يساهم في كشف اسرار الحظ وخطوط المصير.

 

حساب يوم الحظ


يعني يوم الحظ والموعد الاكثر سعادة اليوم الذي يؤثر بطريقة ايجابية جداً على مجرى الحياة. وخلاله يتم الشعور بالفرح والتفاؤل ويمكن تحقيق بعض الامنيات والاهداف بسهولة مثل ترقية او ربح او ارتباط او صداقة... كما يمكن في هذا اليوم اخذ القرارات الصعبة بنجاح. ولهذا من المفيد معرفته من خلال حساب ارقامه واكتشاف مدى تطابقها مع نتيجة حساب ارقام تاريخ الميلاد.  

 

حساب الحظ

طريقة حساب يوم الحظ


من خلال حساب ارقام تاريخ الميلاد يمكن اكتشاف يوم الحظ والسعد خلال اي شهر من اشهر السنة. وفي هذه الحالة يجب القيام بعملية سهلة جداً. ويكفي لهذا الاستعانة بيوم وشهر وسنة الميلاد حيث يمكن جمع ارقامها واكتشاف اليوم الذي يخبئ الحظ السعيد والمناسب لتحقيق الامنيات المنتظرة واخذ القرارات وبدء المخططات وبناء العلاقات المفيدة. فإذا كان تاريخ الميلاد هو 18 يناير (شهر 1) 1995 مثلاً يجب القيام بهذه العملية الحسابية: 1+ 8 + 1 + 1+ 9 + 9 + 5 = 34 – 3+4 = 7.
ويكشف هذا ان رقم الحظ هو 7. اما يوم السعد خلال الشهر فيمكن اكتشافه من خلال اجراء عملية حسابية اخرى تستند الى ارقامه والى مقارنة نتيجة جمعها مع الرقم الذي تم الحصول عليه في العملية الاولى.
وهكذا يمكن اختيار اي يوم من ايام الشهر. وفي حالة شهر آب أغسطس مثلاً يعتبر يوم  6 -7 – 2019 يوماً من ايام الحظ السعيد. والسبب هو النتيجة التي يتم الحصول عليها من خلال حساب ارقام هذا التاريخ بهذه الطريقة 6 + 7 + 9 + 1 + 2= 25 – 2+ 5 = 7. فقد تم الحصول على الرقم 7 الذي يتفق مع رقم تاريخ الميلاد.
وهذا يعني أن كل يوم من ايام الشهر يتم الحصول من خلال حسابه على الرقم 7 هو يوم السعد والموعد المناسب لتحقيق النجاح والقيام بخطوات مفيدة. ويمكن الاعتماد على هذه الطريقة لتحديد كل ايام الحظ على امتداد اشهر السنة.

 

حساب الحظ

كيفية الاستفادة من يوم الحظ


من المؤكد ان لدى كل شخص يوم سعد في حياته لكن من غير المؤكد قدرة كل شخص على التعامل مع هذا اليوم بشكل صحيح. ففي هذه الحالة لا يمكن يوم الحظ ان يقلب مجرى الحياة ويغير احداثها. فمن المهم جداً ان يكون الشخص مستعداً ومؤهلاً للاستفادة من ذلك اليوم بالشكل الافضل. ففي حال اراد الحصول على ترقية في العمل مثلاً عليه اولاً ان يتمتع بالطاقات والقدرات والمميزات الشخصية والمهنية التي تجعله يستحق ذلك. كذلك من المهم ان يتمتع بالطاقة الايجابية وبالقدرة على الابتعاد عن الاشخاص الذين يبثون الافكار والاجواء السلبية. فاليوم المميز لا يغير القدر بل يقدم دفعة الى الامام ويساعد على التقدم في اتجاه الاهداف. ولهذا من الضروري السعي الى القيام بالانجازات من اجل تحقيق الامنيات ايضاً. ويمكن يوم الحظ ان يقدم الدعم والمساعدة وان يحث على مواصلة بذل الجهود وعدم الاستسلام والتراجع اياً تكن الصعوبات التي تتم مواجهتها.   
      

 

أضف تعليقا