حقن ثاني أكسيد الكربون للتخلّص من التجاعيد والسيلوليت

ظهرت طريقة الحقن بالأكسجين في منتجعات المياه المعدنية الملكية بفرنسا عام 1932 لعلاج المرضى الذين يعانون من مرض انسداد الشرايين الطرفيّة  في أميركا الجنوبيّة وأوروبا، وقد تطوّر استخدام حقن ثاني أكسيد الكربون اليوم، كتقنيّة فعَّالة في علاج العديد من الحالات التي كان يصعب علاجها في السابق، مثل تشقّقات الجلد وعلاج الندبات والهالات السوداء حول العينين لإعادة بريق الجلد المحيط بهما، حيث أثبتت الدراسات فعاليتها في التقليل من مشكلة السيلوليت أو "تراكم الدهون"، خاصة لدى السيدات، وشدّ الجلد المتراخي وإعادة نضارة البشرة.

"الجميلة" التقت الدكتور نواف السعدون، اختصاصي تجميل البشرة والأمراض الجلدية بعيادات "كوزموديرم"، ليطلعنا أكثر على آليات العلاج وكيفية استخدام الحقن بثاني أكسيد الكربون.

 

بداية يقول د. السعدون: "أثبتت الدراسات أن طريقة الحقن بثاني أكسيد الكربون CO2 يحسّن من مرونة الجلد والدورة الدموية، ويشّجع على إنتاج الكولاجين ويخفّف كذلك من ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد، بالإضافة إلى أنَّه يدمّر الرواسب الدهنية تحت الجلد. ويعتبر ثاني أكسيد الكربون أحد المكوّنات الطبيعية الموجودة في الأكسجين الذي نتنفّسه ولا توجد مخاطر معروفة مرتبطة بطريقة حقنه."

 

اقرئي أيضاً تقنية ثاني أكسيد الكربون لتجديد شباب البشرة

 

طريقة الحقن بالأكسجين

بعد تهيئة البشرة وتنظيفها وتعقيمها بالكحول، تحقن إبرة تحت الجلد، ويضخ غاز ثاني أكسيد الكربون CO2 للغرض العلاجي المرجو. والعلاجات التي يستخدم فيها عديدة: فهو يعالج التجاعيد وتشقّقات الجلد والهالات السوداء والانتفاخ تحت العينين بالإضافة إلى التخلّص من الدهون والسيلوليت.

 

 

طريقة حقن CO2 للهالات السوداء تحت العين

يمكن أن تحسّن بشكل كبير في مظهر الهالات الداكنة تحت العينين والناتجة عن تصبّغات الجلد أو ضعف الأوعية الدموية تحت العين، حيث يبدأ الطبيب بتعقيم المنطقة ومن ثم استخدام إبرة صغيرة وحقنها بحذر، لأنّ هذه المنطقة من أكثر الأماكن تحسّساً، ولا يستغرق العلاج سوى خمس دقائق، وتكاد تكون غير مؤلمة وخالية من المخاطر. تكرّر الجلسة حسب الحاجة وتتراوح بين 2 إلى 6 جلسات في فترات متباعدة.  

 

 

طريقة حقن  CO2لعلامات تمدّد البشرة Stretchmarks 

هي عبارة عن شروخ ضيّقة رفيعة، ناتجة عن تمدّد البشرة وضعف إنتاج الكولاجين، وغالباً ما تتخذ شكلاً أرجوانيّاً في حالتها الأولى إلى أن تبدأ باكتساب لون الجلد وأكثر المناطق التي توجد بها هي عادة في البطن والأرداف والفخذين والثدي، وهي أكثر شيوعاً لدى النساء. وعلاجها يكون عادة بتحديد المنطقة من قبل الطبيب وتعقيمها ثم حقن غاز CO2 من خلال إبرة معقّمة وصغيرة تحت الجلد، ثم ضخ الغاز، إما بشكل متواصل أو بشكل نبضات، وتتراوح مدة الحقن بين 5- 15 دقيقة، وتكون درجة حرارة الغاز دافئة لتخفيف الإحساس بالألم عند عمليّة الحقن. وعموماً فهي طريقة فعَّالة ومناسبة، خاصة لذوات البشرة السمراء أو الداكنة. 

 

 

طريقة الحقن بالأكسجين للسيلوليت والدهون المتراكمة

أثبتت الدراسات أن أكثر من 95 % من الإناث يعانين من السيلوليت، خصوصاً في منطقة الفخذ والأرداف. وقد حاول العديد منهنّ الخضوع لعدة علاجات للقضاء على هذه المشكلة بما في ذلك الكريمات، لكن من دون جدوى إلى أن بدأ البرازيليون بحقن ثاني أكسيد الكربون CO2 لأغراض جماليّة.

وطريقة الحقن تكون كالسابق، لكن باستخدام إبرة أكبر حجماً تحت طبقة الأدمة للجلد وعلى دفعات حتى يبدأ الجلد بالانتفاخ، ومن ثم تتوسع الأوعية الدقيقة ويزيد تدفق الدم. وقد يحتاج الجسم بعدها لعدة جلسات على فترات متباعدة حسب كميّة الدهون المتراكمة.

 

اقرئي أيضاً الرجل الخليجي الأكثر إقبالاً على عمليَّات التجميل

 

الأعراض الجانبيّة والنتائج

بالنسبة للأعراض الجانبيّة لا توجد أي أعراض خطرة حيث لا يكاد يشعر المريض سوى بالوخزة الأولى للإبرة، بعدها يتورّم الجلد قليلا، لكن ليس هناك أي احساس بالألم، فمادة ثاني أكسيد الكربون مادة طبيعيّة لا خوف منها لأنها توجد طبيعياً في جسم الإنسان.

أما بالنسبة للنتائج فتظهر منذ الجلسة الأولى، حيث سيجد المريض تحسّناً ملحوظاً، لكن النتيجة المرجوة والطويلة الأمد فتأتي بعد الخضوع إلى عدة جلسات تتراوح بين 2 ـ 12 جلسه متباعدة.

أضف تعليقا