أبرز المواقف الإنسانية في حياة حسن حسني السرطان قتل ابنته

 

خلال الأيام القليلة الماضية، تعرض الفنان حسن حسني لوعكة صحية كشف عنها أعضاء نقابة المهن التمثيلية، لكنه سرعان ما استعاد صحته وغادر المستشفى ليستكمل علاجه في المنزل، وفيما يلي سنقدم لكم تقريراً بأبرز المواقف الإنسانية المؤثرة في حياة حسن حسني.

بكى بعد تكريمه في الأوبرا

اقرئي أيضا : أحمد فهمي: أستعد لاستكمال العارف، بعد عيد الفطر

عندما صعد حسن حسني على مسرح دار الأوبرا المصرية أثناء تكريمه في مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الأربعين، تأثر بهذا التكريم وقال باكياً: «الحمد لله أن التكريم جاء أثناء حياتي لأسعد به وأنا وسطيكم لسه.. أنا بحبكم أوي».

في نفس الدورة، كشف حسني العديد من الأسرار الخاصة به، وذلك أثناء ندوة تكريمه بالمسرح المكشوف، وقال إنه أثناء تقديمه مسرحية إيزيس وأوزوريس في باريس، حضرت الملكة فريدة هذا العرض، وبعدها صعدت للمسرح وطلبت أن تتصور معه.

شارك في فيلم سارق الفرح، بدون أجر

من حقيبة أسراره أيضاً قال حسني، إنه لم يسع للمشاركة في أي عمل سوى فيلم سارق الفرح لداود عبدالسيد حتى ولو بدون أجر، وحصل بالفعل على 5 جوائز بسبب شخصية ركبة، التي جسدها ضمن أحداث العمل.

اقرئي أيضا : أول رد من زينة، بعد اتهامها بسرقة أسورة من الألماظ

ظهور حسن حسني في أي عمل يضيف له نكهة خاصة، وهذا ما جعل الفنان رامز جلال ينام أمام منزله لمدة 3 أيام متواصلة؛ حتى يقبل مشاركته في تصوير فيلم مراتي وزوجتي.

من أصعب المواقف التي تعرض لها حسن حسني في حياته، هو إصابة ابنته بالسرطان، وعندما بدأت رحلتها مع هذا المرض اللعين، راسل والدها أكبر المستشفيات ليكتشف أن حالتها متأخرة ولا جدوى من علاجها.

أضف تعليقا