أفضل المشروبات لتخسيس الوزن

يشيع استخدام المشروبات الطبيعية التي تساعد على خسارة الوزن في غير منطقة من مناطق الجسم. ومن الطرق التي يتم استخدامها في هذه الحالة اللجوء إلى خلاصات مدرّة للبول، قاطعة للشهية، حارقة للدهون، مكافحة للسيلوليت، منحفة للبطن... فهل تريدين التعرّف إليها وإلى ماهية عملها؟ إليك المزيد.

 

 

اقرئي أيضاً مشروبات بالزنجبيل لتخفيف الوزن

 

 
ما هي خلاصات التنحيف؟

هي تلك التي يمكن الحصول عليها من خلال غليّ أوراق وأغصان بعض النباتات المجففة والتي توفر الكثير من الفوائد الصحيّة ومنها خسارة الوزن.

 

 

 

أفضل الخلاصات

 

 

المنظّفة للجسم: تعمل هذه الخلاصات على تنظيف الجسم من السموم التي تتكدس فيه ومنها خلاصة البقدونس، عروق الكرز، الهندباء البرية... وهي تتسم بمفعول الديتوكس وتسهّل عملية الهضم وتعمل على تنظيف الجهاز التنفسي والكبد والكليتين والأمعاء… وكما هي حال ريجيم الحامض، فإنّ تناول هذه الخلاصة يساهم في الحدّ من تراكم الدهون وبالتالي خسارة الوزن.

 

 

   

القاطعة للشهية: يرمي تناول هذه الخلاصات إلى الحدّ من الشعور بالجوع ومن أبرزها خلاصات البابونج، الشمر، النعناع البري،… وفي هذه الحالة، يجب نقع هذه النباتات مجففةً في الماء الساخن لبضع دقائق.

 

 


المدرة للبول: يعدّ استخدام هذه الخلاصات الأكثر شيوعاً في ما يتعلق بخسارة الوزن، إذ إنّها تساعد على تخليص الجسم من الماء المحتبس في داخله والمسبب لزيادة الوزن لدى الكثير من الأشخاص.  

 

 

الحارقة للدهون: تعمل هذه الخلاصات على حرق الدهون وتحويلها إلى طاقة يمكن الجسم استخدامها لكي يقوم بمهماته الأساسيّة. وفي هذه الحالة، من الأفضل اللجوء إلى الشاي الأخضر أو إلى خلاصة الأناناس أو البابايا.

 

 

 

 

لمكافحة السيلوليت: نعم، يمكن بعض الخلاصات النباتية أن تساعد على التخلص من السيلوليت الذي يظهر عند منطقة الفخذين والذراعين، ومنها خلاصات شاي جاوا والهماميليس والكرمة الحمراء.

 

 

اقرئي أيضاً شاي الزنجبيل: فوائد وعلاجات

 

 

المنحفة للبطن: من منا لا تريد الحصول على بطن مسطح؟ في الواقع، ثمّة خلاصات قد يؤدي تناولها بانتظام إلى ذلك ومنها خلاصات اليانسون، عرق السوس وإكليل الجبل.    

 

 

 

 

كيف تتناولينها؟

إعلمي أنّ لكل من هذه الخلاصات طريقة استخدامها الخاصة، إذ يمكن شرب بعضها في الصباح فيما يمكن تناول بعضها الآخر كل ساعتين إلى 3 ساعات على امتداد النهار، ويفضل شرب أخرى قبل تناول الوجبات أو بعد ذلك. لكن، من الأفضل ألا تتخطّي الكمية الموصى بها لأنّ هذا قد يعود بنتائج مزعجة على صحّتك. وفي حال كنت تتناولين كمية كبيرة من خلاصة ما يومياً، إحرصي على عدم اللجوء إلى أخرى مرطّبة للجسم أو مدرة للبول قبل مضي أسبوع على استهلاكك الخلاصة الأولى لأنّ هذا قد يلحق الضرر بصحّة كليتيك. فإن كنت تريدين خسارة الوزن، من الأفضل أن تتوخي الحذر لأنّ فقدان الكيلوغرامات الزائدة بشكل دائم يقضي بالسعي إلى ذلك بهدوء ومن دون تسرّع.

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقا