اشهر سعوديات خبيرات تجميل

لجأت مجلّة فوغ إلى ثلاث خبيرات تجميل ومكياج سعوديّات ليضعن بصمتهنّ التجميليّة على غلافها، هنّ:

 

حلمت ريم السويدي بتأسيس أكاديمية للتجميل، وفعلاً سارت في طريق مطاردة حلمها الكبير، وقرّرت أن تصبح خبيرة مكياج، وخلال مدّة 4 أشهر تمكّنت من دراسة أسس وتقنيّات هذا المجال، ملمّةً بطرق ووسائل وأسرار المكياج الخاصّ بالمجلات وعروض الأزياء. ولم تتوقّف السويدي عند هذا الحدّ، بل واصلت التدرّب على يد خبراء التجميل في أوروبا والولايات المتّحدة الأميركية ودبي ومصر، وعملت مع فنّاني مكياج عالميّين، على غرار سكوت بارنز وبسام فتّوح. وبدأ انتشار اسمها عندما انطلقت في نشر صورها وصور عملائها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

- عبير سندر

 

استمدّت خبيرة التجميل عبير سندر بدايتها من مدوّنات التجميل في المملكة المتحدة والولايات المتّحدة الأميركية، واستلهمت حبّها للتجميل من برامج تلفزيونية كانت بمثابة مثال احتذت به في وقت مبكر من مسيرتها. ولكنّها بعد ذلك طوّرت نفسها باجتهادها، وشرعت في الترويج لقاعدتها الجديدة والمثيرة، المتمثّلة في عبارة مدهشة: "يكمن الجمال في أن تكوني على طبيعتكِ"، وروّجت لها عبر قنواتها على الشبكات الاجتماعية، ومن ثمّ توسّع جمهورها وتجاوز عدد متابعيها بلدَها السعودية والمملكة المتحدة إلى السودان والولايات المتّحدة.

 

خاضت يارا نملة عالم التجميل في عمر الـ16 ربيعاً؛ لأنّها منذ طفولتها كانت تعشق الألوان كثيراً، وإلى جانب كونها مهندسة معماريّة الآن، هي مدوّنة إلكترونية، واللافت أنّها مولعة بالتلاعب بملامح الوجه وبإجراء التجارب. وأوّل رحلة لها في مجال التجميل كانت عبر موقع إنستغرام، حيث عقب مرور أربع سنوات، وصل عدد متابعيها إلى سقف 465 ألف معجب؛ بل وتحوّلت إلى وجهٍ معروف على ساحة الجمال في منطقة الشرق الأوسط. تقول إنّ أكثر ما يلهمها هو العدد الكبير من النساء القويّات والناجحات، حيث إنّها تسهر في الوقت الحالي على تطوير خطّها الخاصّ في مجال مستحضرات التجميل.

 

إقرئي ايضاً:

مصممة الأزياء أسماء صابر: الألوان أجمل نِعَم الدنيا... ودائماً ما أتحدى نفسي

دانة طويرش لـ"الجميلة": هذه نصائحي لكل فتاة في الأزياء والجمال

المصممة الهنوف: أستمتع بالخطوات العملية عند تصميم العباءة

أضف تعليقا