خلطة الزبادي والكركم لتبييض منطقة حول الفم

يعمد البعض إلى المكياج من أجل إخفاء اسمرار منطقة محيط الفم، لكن غالباً ما يخفقن، فتبدو رماديّة اللّون، وتظهر بقعة داكنة في المنطقة المحيطة بالفم لدى بعض السيّدات نتيجة الطرق التي تتمّ فيها إزالة الشعر الزائد، ما يجعل الجلد في هذه المنطقة من الوجه حسّاساً جدّاً تّجاه أشعّة الشمس، خاصّة إذا ما تمّت عمليّة نزع الشعر قبيل مغادرة المنزل بقليل والتعرّض لهذه الأشعّة الضارّة، علماً أنّ هذه المنطقة في الوجه تعتبر من المناطق الحسّاسة والرقيقة أسوة بالمنطقة المحيطة بالعينين.

وتجنّباً لذلك ولتضرّرها، لا بدّ من اختيار الوسيلة الأصح لإزالة الشعر مع ضرورة عدم التعرّض لأشعّة الشمس أو الضوء بعد عمليّة النزع مباشرة، إضافة إلى تمرير مكعّب من الثلج ومسح المنطقة بماء الورد لتلطيف الجلد.

قناع الزبادي والكركم لتبييض منطقة حول الفم

إلى جميع ما سبق، ينصح بقناع الزبادي والكركم، فهذا الأخير يحتوي على مضادّات للأكسدة تعمل على تجديد الخلايا ليختفي الاسمرار وتحلّ مكانه خلايا جديدة تعيد للجلد لونه الطبيعيّ، أمّا الزبادي، فهو مرطّب ومغذٍّ يحمي الجلد من الجفاف، أحد أسباب الاسمرار وظهور التجاعيد.

لتحضير القناع، تمزج ملعقتان من الزبادي مع عصير نصف ليمونة و 2/1 ملعقة من الكركم، كما يمكن إضافة ملعقة من الطحين لمضاعفة فعاليّة القناع وليكون أكثر تماسكاً. يطبّق القناع على المنطقة المحيطة بالفم ويترك لمدّة 15 دقيقة، ثمّ يشطف بالماء الفاتر.

يسمح بتكرار هذا القناع مرّتين أسبوعيّاً مع ضرورة عدم التعرّض لأشعّة الشمس بعد تطبيقه، نظراً لاحتوائه على عصير اللّيمون.

 

 

أضف تعليقا