كيف تطور ستايل نانسي عجرم خلال فترة حملها؟

لا تستمتع الكثير من النساء بالتبدلات والإنتفاخات التي تطرأ على أجسامهن خلال أشهر الحمل التسع، وتشعر نسبة كبيرة منهن بالإحباط لهذه التغييرات السريعة والتي تتطلب منهن بعض الوقت للتأقلم معها، ما ينتج عنها في الكثير من الأحيان بعض الضياع والتأرجح في ستايلات ملابسهن، فيجدن صعوبة كبيرة في اختيار ما يناسبهن وما يتلائم مع أشكال بطنهن الذي يكتسب الحجم بسرعة فائقة. ولكن كما يبدو من متابعتنا لتبدل ستايل نانسي عجرم في الأشهر القليلة الماضية، لم تعاني منها النجمة ذات القوام الجميل والتي تعاملت مع كل فترة من حملها بحرفية عالية فيما يتعلق بستايلها. فكيف اختارت نانسي عجرم إطلالاتها الهامة في كل مرحلة من مراحل الحمل؟

فساتين مزمومة وكشاكش
في الأشهر الأولى من حملها، وقبل الإعلان عنه، اختارت نانسي عجرم إخفاء معالم الحمل كما يبدو ريثما تتأكد من ثباته، وذلك من خلال انتقاء فساتين مزمومة عند البطن، أي تعتمد ستايل التجميل في هذه المنطقة ليبدو وكأن أي زوائد تظهر عليها سببها قصات الفساتين، كما اعتمدت في الفترة ذاتها التصاميم المنسدلة بعض الشيء مع الكشاكش لأنها تؤدي الدور نفسه مثل الفساتين المزمومة. وبعدما قررت أن تفصح عن الخبر السعيد من خلال إبنتيها ميلا وإيلا اللتان حملتا جملة كتب عليها "سنصبح الشقيقتان الأكبر لمولود جديد" عبر صفحتها على إنستغرام، لاحظنا تبدل واضح في ستايل نانسي عجرم.

قصات واسعة وتصاميم قصيرة
في المرحلة الثانية من الحمل، بدأت نانسي عجرم باختيار فساتين واسعة بعض الشيء بقصات مستقيمة، خصوصاً أن الحمل في هذه المرحلة يمنح الجسم بأكمله انتفاخ واضح، قبل أن تتكور البطن وتصبح أشبه بطابة دائرية وهي الفترة الثالثة والأخيرة التي انتقت خلالها نانسي عجرم فساتين تبرز شكل البطن الدائري المنتفخ بوضوح، خصوصاً أن الإنتفاخ الذي قد يكون قد تعرض له جسمها في الفترة الثانية كان قد زال ليحل مكانه جسم حمل مثالي ساحر. فمنذ الشهر الماضي ومع اقتراب موعد والولاد، وتحرص نانسي عجرم على انتقاء فساتين تراوحت بين القصيرة والطويلة، كلها ذات قصات تعزز من جمال بطنها، لتحمل راية ملكة ستايل الامومة بامتياز!

 

أضف تعليقا