تامر حسني ليس الوحيد... هؤلاء المطربون فقدوا صوتهم منهم أم كلثوم

 أثار تعرّض الفنان تامر حسني لأزمة صحية تركت أثرًا على أحباله الصوتية، جدلًا كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي، وأبدى عدد كبير من محبيه تعاطفهم مع نجمهم المفضل الذي غادر المستشفى منذ ساعات.

تامر حسني  لم يكن أول فنان يتعرض لأزمة صحية في أحباله الصوتية، فقد تعرّض لها مؤخرًا أيضًا الفنان عصام كاريكا، حيث كاد أن يفقد صوته إلى الأبد، لولا أنه خضع لعملية جراحية تسببت في فقدانه النطق لمدة شهر، وبعد ذلك بدأ يتعافى وكان خلال تلك الفترة يغنّي في الحفلات بتقنية البلاي باك.

لطيفة أيضًا صرحت أنها تعرضت لأزمة صحية أصابت أحبالها الصوتية، حيث فقدت صوتها لمدة 15 يومًا، واستعادته بصورة تدريجية بمساعدة الطبيبة التى كانت تشرف على حالتها.  فيما تعرضت مي كساب للأزمة نفسها منذ سنوات عدة، بعد تكوّن عدد من العقد على أحبالها الصوتية، زالت مع التمرينات الصوتية التي واظبت عليها.

أم كلثوم أيضًا عانت أزمة فى أحبالها الصوتية كادت بسببها أن تفقد صوتها، تمامًا بعد أن أمرها الأطباء باستئصال الغدة الدرقية، ولكنها لم تستطع إجراءها، لأنها لم تحصل على ضمانات تؤكد لها بأنّ صوتها لن يتأثر بسبب الجراحة، واختارت أن تعاني الألم بدلًا من التضحية بصوتها.

فيما فقد الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب صوته أيضًا بسبب مشكلة شبيهة، وقيل وقتها إنه تناول مشروبًا فاسدًا كان سببًا في تغيير نبرة صوته في ذلك الوقت.

إقرئي أيضًا:

بعد إثارته الجدل في مهرجان الجونة.. أحمد الفيشاوي يتحدث عن زوجته

تامر حسني يغادر المستشفى بعد استقرار حالته الصحية

ماذا قالت دنيا سمير غانم بعد انتشار شائعة وفاة والدها؟

أضف تعليقا