ما يجب ان تعرفيه عن عمليات شفط الدهون

في معظم الأوقات نسمع أن شفط الدهون له مفعول السحر في حصول الكثير من المشاهير على جسم وشكل مناسب بسرعة مذهلة؛ فهل تعانين من الدهون المتكدسة في مناطق الجسم المختلف، وتبحثين عن حل مناسب للتخلص منها، قد تكون عمليات شفط الدهون خياراً مثالياً لتحقيق ذلك؛ هل تدور في ذهنك الكثير من الأسئلة؟

إليك الرد لأغلب الأسئلة التي تدور حول مضاعفات عمليات شفط الدهون في ذهنك:

- في حالة عملية شفط الدهون فإن الجراحة ليست عملية جراحية لتخفيض الوزن، ولكنها تتم فقط لبعض الجيوب من الدهون التي تعانين منها، أما عن المضاعفات العديدة فقد تحدث بسبب عمليات شفط الدهون مثل ظهور الندب التي تظهر على الجلد؛ فهي تقريبًا بحجم خدش الأظافر الصغيرة وقد تتلاشى بسهولة.

اقرئي أيضًا : جديد شفط الدهون بالليزر

 

أما عن بعض المضاعفات المزعجة لعمليات شفط الدهون فهي اختلال السوائل وستحتوي الأنسجة الدهنية على كمية أكبر من السوائل، ومع ذلك يتم إزالتها أثناء عملية شفط الدهون؛ لكن في الكثير من الأحيان يحدث اختلال توازن السوائل، وهو أحد المضاعفات التي يجب معالجتها على الفور، وتؤدي إلى مشاكل في الكلى والقلب، وقد تتراكم في الرئتين، وهو من المضاعفات نادرة الحدوث أيضاً.

وفي أحيان نادرة أيضاً قد يسبب شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية الخارجية الإصابة بحروق طفيفة، وذلك أمر لا خوف منه تماماً مع مهارات جراحي شفط الدهون في الوقت الحالي، ويحدث ذلك عندما تصبح الموجات فوق الصوتية ساخنة وتتسبب في حروق في الأجزاء التي يتم تطبيقها فيها.

ومن الممكن أن تصابي أيضاً بعد الجراحة بكدمات؛ فذلك ليس أمراً خطيراً، بل هو أمر سيتلاشى سريعاً في غضون أيام أو أسابيع قليلة، أما المضاعفات الشديدة المرتبطة بجراحات شفط الدهون، فهي نادرة وغير متوقعة مثل التأثير الضار للتخدير أو السكتة القلبية، أو الجلطات الدموية الداخلية.

اقرئي أيضًا : شفط الدهون.. هل الجراحة هي الحل أم هناك بدائل آمنة؟

ولكن من المستحسن استشارة طبيبك إذا كنتِ تخططين للحصول على جراحة شفط الدهون، وتكون مستعدة لمواجهتها، يستخدم الأطباء ذوو الخبرة تقنيات حديثة لتوفير نتائج مذهلة؛ لتصبح تلك المضاعفات نادرة جداً ويتم السيطرة عليها سريعاً.

أضف تعليقا