علاج ثوري جديد لملء التجاعيد

إنّه علاج حديث يملأ البشرة والتجاعيد العميقة، يدوم مفعوله لفترة طويلة. ما هي هذه التقنيّة وما الفرق الذي تحدثه؟

نحن نشهد تحوّلاً حقيقيّاً إزاء موقف المرأة تّجاه هذا العلاج قبل 10 سنوات. اليوم، تبحث المرأة عن حلول فعّالة لمكافحة العلامات الواضحة للشيخوخة، فهي لا تنتظر ظهور التجاعيد إلى السطح، بل تبحث عن علاجات تجميليّة لملئها قبل ظهورها إلى الخارج تماماً كما يفعل علاج Radiesse.

وفقاً لدراسة جديدة، فإنّ أكثر من 22 مليون امرأة في عمر 35 وما فوق واللّواتي لم يستخدمن مستحضر ملء تجميليّاً، هنّ أكثر احتمالاً لاستخدام مستحضر ملء عن طريق الحقن لمعالجة تجاعيد الوجه، إذا ثبت أنّه آمن، غير مكلف، يدوم لفترة طويلة ويحفّز إنتاج الكولاجين في الجسم.

وبعض خضوع غرسات Radiesse ومكوّناتها لدراسة متعمّقة لتقييم مدى سلامتها وتوافقها الحيويّ، تبيّن أنّها مصمّمة علميّاً لتوفير هذا التوافق، الاستمرار، الفعاليّة وسهولة الاستخدام في زيادة الأنسجة الليّنة؛ فالمكوّن الرئيسيّ المستخدم فيها هو جزيئات Calcium Hydroxylapatite المكوّنة من الكالسيوم وأيونات الفوسفات، والتي يتمّ استقلاب هذه الجزيئات من خلال آليّات التوازن الداخليّ. ولأنّها تحدث بصورة طبيعيّة في الجسم، فهي بطبيعتها متوافقة حيويّاً ومتماثلة في تكوينها للجزء المعدنيّ من العظام البشريّة، إضافة إلى ذلك، فإنّ جميع المكوّنات في الناقل المائيّ على شكل جل متوافقة حيويّاً ومعترف بها بأنّها آمنة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكيّة.

لقد تمّ إجراء دراسات سلامة مكثّفة على تركيب الغرسات، بما في ذلك تقييم لسميّتها واختبار مدى توافقها الحيويّ ودراسة على الحيوانات لمدّة خمس سنوات. وأثبتت نتائج هذه الدراسات أنّ الغرسات متوافقة حيويّاً وغير سامّة ولا تسبّب الحساسيّة وأنّها ظليلة للأشعّة، كما لم يتمّ حتى الآن ملاحظة أيّ رد فعل أو رفض لهذه الغرسات.

ولأنه لا يتم استخدام مشتقات من الأنسجة البشرية أو الحيوانية في Radiesse، فمن المؤكد أنه لا يمكن الإصابة بمرض بشري أو حيواني من الغرسات. كما إن التكوين الاصطناعي لجزيئات CaHA واستحدام مكونات متوافقة أخرى تلغي الحاجة لاختبار حساسية المريض مما يسمح بالعلاج الفوري.

وقد وافقت عليه إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لتصحيح تجاعيد الوجه الخفيفة والحادة. وبسبب استخدام الكريات الصغيرة التي أساسها الكالسيوم، يقول الأطباء ان علاج Radiesse الذي تدوم نتائجة لفترة طويلة فعال من حيث التكلفة لأن المريض يحتاج إلى علاجات أقل سنويا ويتم استخدام نصف المنتج لكل علاج مقارنة بالعلاجات المنافسة؛ علاوة على ذلك، فإن قدرة علاج Radiesse من الجيل الجديد على تحفيز الكولاجين وتحقيق نتائج تدوم حوالي عام أو أكثر بأقصى قدر من الأمان تحدد معيار جديد لعلاج التجاعيد واستعادة ملء البشرة والشباب.

يمكن استخدامها لتصحيح أو تحسين: الوجه والأنف والخدين وعظام الخدين والذقن (ولكن ليس للشفاه) والندوب العميقة واليدين.

فهل ستجربينه على بشرتك للتحسين من مظهر الخطوط والتجاعيد على سطحها؟

أضف تعليقا