يسرا: "أنا عادل إمام النجمات" ولن أعتزل أبداً

بعد نجاحها رمضان الماضي في مسلسل «فوق مستوى الشبهات»، تقدّم هذا العام دور مختلف وجديد يضيف إلى رصيد نجوميتها. الفنانة يسرا صاحبة القلب الكبير والمتميزة بتواضعها فتحت لنا قلبها وتحدثت عن سر احتفاظها بنجوميتها وسبب ارتدائها الحجاب في المسلسل ورفضها ظهور حياتها الخاصة على «السوشيال ميديا» ووسائل التواصل الاجتماعي..
كيف تحافظ يسرا على نجوميتها ومكانتها الفنية بين نجوم ونجمات ينتمون لأجيال مختلفة؟
الحفاظ على النجومية أمر أصعب من الوصول للنجومية نفسها. دائماً أختار أدواري بدقة وأن تكون مناسبة لمكانتي الفنية وتضيف لي من خلال موضوعات جديدة ومختلفة. كما أختار مخرجين وكتّاب سيناريو مختلفين.
شخصية «نعيمة» الشغالة ما الذي جذبك إليها لتقديمها رمضان هذا العام في مسلسل «الحساب يجمع»؟
أنا بطبعي جريئة، قدمت كل الأدوار التي أشعر أنها ستضيف إلى مكانتي الفنية، وقد أحببت في «نعيمة» في «الحساب يجمع» أنها امرأة مكافحة تعيش في منطقة شعبية تربي بناتها، تقاوم صعوبات الحياة وضغوطها بقوة وعندما تضعف تلجأ إلى الله دائماً.. «نعيمة» تقدم نموذج المرأة القوية التي تثق في ربها وإيمانها شديد؛ فهي حتى لو أخطأت لا تفقد ثقتها بأن ربها سيغفر لها. في المسلسل لن نشاهد «نعيمة» تخدم في البيوت فقط، فهذه مرحلة انتهت من حياتها وأصبحت طباخة تبيع أكلات تعدّها في منزلها حتى تعيش وتربي بناتها.
ما تعليقك على ارتدائك الحجاب في المسلسل؟
ليس الحجاب هنا بمعناه الديني ولكنه شكل الملابس التي ترتديها الشغالات وسيدات المناطق الشعبية، حيث يرتدين طرحة خارج المنزل وعباية أو ملابس محتشمة. وفي داخل المنزل يرتدين جلباباً محتشماً ويربطن شعرهن بطرحة صغيرة.
ما الذي كرهته في الشخصية؟
كرهت الضغوط التي يواجهها الإنسان. فيضطر أن يفعل أشياء وتصرفات لا يرضى عنها. بعض الناس تستسلم للضغوط. وليس من يفعل الخطأ نتيجة الضغوط، غير قريب من الله، فقد أكون قريبة جداً من الله ولكن أقع في الخطأ.
كريم فهمي صنع نجوميته في السنوات الأخيرة ويؤدي أمامك دور البطولة بالاشتراك مع محمود عبد المغني في «الحساب يجمع».. كيف تقيمين تجربته معك؟
كريم فهمي فنان موهوب جداً وسيكون مفاجأة في المسلسل.. أما محمود عبد المغني فهو فنان كبير ونضج جداً كممثل وأنا سعيدة بالعمل معهما.
هل تهتم يسرا بمن معها في السباق الرمضاني من النجمات والنجوم؟
لا أهتم أبداً. وصدقيني، لا أعرف من الزملاء الذين لهم أعمال في رمضان.. أنا أركز في نفسي فقط وفي عملي الذي أقدمه. من يهتم بالآخرين سيفقد تركيزه ويشعر بالقلق دائماً وسيؤثر ذلك بالسلب على عمله.
هل تتابعين أعمال الزملاء بعد رمضان والانتهاء من التصوير؟
أتابع أعمال زملائي بعد رمضان وأفرح لنجاحهم وأقوم بتهنئتهم، وأحياناً كثيرة أتابع عملي بعد رمضان لعدم تمكني من مشاهدته بسبب التصوير.
هل مازالت يسرا تطبق نصائح جيل العمالقة لها والذي كان سنداً لها؟
طبعاً، مازلت أطبق نصائح رشدي أباظة وفريد شوقي وفاتن حمامة وغيرهم من العمالقة. وهذا سبب احتفاظي بنجوميتي إلى الآن. ومن لا يطبق نصائح من قبله من الأجيال لا تستمر نجوميته.
ما رأيك في بعض الوسائل الإعلامية التي تنشر أجور الفنانين في رمضان؟
أولاً، الأجور التي تنشر غير حقيقية. والإعلام عندما ينشر هذه الأجور يضر الفنان. فقيمة الفنان ليست بأجره وإنما باحترامه لنفسه بحيث يكون قدوة لجمهوره.
برأيك، هل يجب أن يرد الفنان على الإشاعات التي تطلق عليه؟
ليس كل الإشاعات، وإنما تلك التي تتعلق بسمعته وحياته الخاصة.
الثنائي السينمائي الشهير عادل إمام ويسرا متى نشاهده في أعمال درامية في رمضان؟
يا ليت. أنا منتظرة. أتشرف بالعمل مع أستاذي عادل إمام في مسلسلاته الرمضانية. وكنت أتمنى أن أشارك معه في مسلسله "عفاريت عدلي علام" (الذي يعرض في رمضان الحالي).
هل أخلاقيات الفنان تكون من أسباب استمرار نجوميته؟
بالتأكيد. يجب أن أحترم نفسي وأحترم جمهوري وأن أكون متواضعة لأن الغرور هو نهاية أي فنان.
متى تعتزل يسرا؟
لن أعتزل أبداً، ولكن لو عرض عليّ دور لا يناسب مكانتي الفنية فلن أقبله، وسأنتظر حتى يأتي الدور الذي يناسبني.
ما هو توصيفك بين النجمات حالياً؟
أنا «عادل إمام النجمات»، وشرف لي أن أكون كذلك.
ما العنوان الذي تضعه يسرا لحياتها؟
امرأة في كل العصور.
ما رأيك في بعض الفنانين الذين يعرضون حياتهم الخاصة على «السوشيال ميديا» ومواقع التواصل الاجتماعي؟
كل واحد حر في حياته، لكن بالنسبة لي، أرفض أن تنتهك خصوصياتي بهذه الطريقة فـ «السوشيال ميديا» عدو لكل البشر في كل شيء..

ما رأيك في نجومية ونضوج غادة عبد الرازق الفني الذي يزيد عاماً بعد الآخر؟
غادة مجتهدة وتحب فنها جداً وتحرص على تقديم أدوار مختلفة وجديدة، وهذا يضيف إلى نضج ونجومية الفنان. نفس الكلام ينطبق على نيللي كريم ومنة شلبي...

أضف تعليقا