نصائح لبطن مسطّح من دون رياضة!

الحصول على بطن مسطّح وفي وقت قصير ليس بالأمر الصعب أو المستحيل، بل يمكن تحقيق هذا الهدف باتّباع طرق سهلة ودون الحاجة للعناء والجهد..

1.استغني عن الملح
يزيد الملح من احتباس السوائل في الجسم، وغالباً ما تظهر في المنطقة حول المعدة. خفّفي من استهلاك الملح عن طريق إضافة الأعشاب المجفّفة إلى الصلصات وغيرها، مثل الزعتر والـ Oregano.

اقرئي أيضًا : خلطات طبيعيّة لشدّ بشرة الوجه 

والجدير معرفته أنّ صلصة الصويا والجبن مليئة بالملح، وكذلك السلطة الجاهزة المتوفّرة في الأسواق بحسب بحث أجري حديثاً بيّن أنّ بعض أنواع السلطة التي تباع في المحالّ تحتوي على كميّة أكبر من الملح من تلك التي تحتوي عليها شطيرة الهمبرغر الكبيرة.

2.تنزّهي في الهواء الطلق
حاولي الذهاب في نزهة قصيرة لمدّة خمس دقائق سيراً على الأقدام بعد الوجبة، حيث أنّ الحركة تساعد على الهضم وتخفّف الانتفاخ. ووجدت دراسة جديدة أيضاً أنّ ممارسة الرياضة تحفّز عصباً في الدماغ يشعر بالشبع لفترة أطول، ما يخفّف من الميل لتناول الطعام بين الوجبات.

3.تخلّصي من التوتّر
إذا كان قياس الجسم عاديّاً باستثناء البطن، قد يكون السبب هو التوتر. فقد وجدت دراسة أجرتها جامعة Yale أنّ تراكم الدهون الزائدة في منطقة المعدة أكثر احتمالاً لدى النساء اللّواتي يشعرن بالتوتّر، حتى وإنْ كنّ نحيفات. فعند الشعور بالتوتّر، يفرز الجسم الأدرينالين والكورتيزول، الهرمونين اللّذين يحفّزان الجسم على الغضب، وتخزين الدهون.

اقرئي أيضًا : ألوان شعر لا بدّ من تجربتها هذا الصيف!  

4.تنفّسي بسهولة
يقوّي هذا التمرين عضلات المعدة، فقط اجلسي بظهر مستقيم على الكرسيّ، استنشقي الهواء واملئي رئتيكِ تماماً، وحين تزفرين الهواء، اشفطي بطنكِ كما لو أنّكِ تحاولين أن تلمس السرّة العمود الفقريّ. اثبتي على هذه الوضعيّة 10 ثوانٍ، ثمّ مدّدي الوقت لـ 60 ثانية. كرّري التمرين كلّه 8 مرّات يوميّاً.

5.تناولي الطعام بشكل صحيح
العجلة في تناول الطعام أو الانهماك بعمل آخر أثناء ذلك، من الأسباب التي تؤدّي إلى زيادة في الوزن وتخزين الدهون في الجسم. يجب الحذر من بعض العادات التي تسيء للجسم، فيجب الجلوس على المائدة وتناول الطعام لمدّة لا تقلّ عن 20 دقيقة، والامتناع عن تناول الطعام أمام شاشة التلفاز أو الكومبيوتر، لأنّ التركيز سيكون على هذه الأدوات. من الضروريّ أيضاً مضغ كلّ لقمة حواليّ 20 مرّة أو 30 ، فالطعام الذي لا يتمّ مضغه جيّداً يستغرق وقتاً أطول لهضمه، ما يؤدّي إلى الانتفاخ. أمّا المضغ فينتج المزيد من اللعاب ويحلّل الطعام، بحيث يصبح سهلاً للهضم ويخفّف من احتمال الإصابة بالانتفاخ.

 

شاهدي أيضًا: 

 

أضف تعليقا