الحرب تشتعل من جديد بين هيفاء وهبي وغادة عبدالرازق والاثنتان تتبعان سياسة الضرب تحت الحزام!

حرب ضروس تدور رحاها في الكواليس بين الفنانة المصرية غادة عبدالرازق والمطربة اللبنانية هيفاء وهبي، شعارها "أنا ومن بعدي الطوفان"، ورغم الصداقة التي جمعت النجمتين من قبل إلا أن العلاقات بينهما وصلت إلى طريق مسدود دون أسباب معروفة.
 

الخلافات بين غادة وهيفاء مرت بمراحل عديدة، بدأت بهجوم كل منهما على الأخرى في الجلسات الخاصة، وانتهت بدق الأسافين.

أخذت عبدالرازق زمام المبادرة وشنت هجمة قوية على هيفاء موجهة لها ضربة موجعة، مازالت تتألم منها حتى الآن، فبعدما تعاقدت هيفاء مع المنتج ياسر سليم على القيام ببطولة مسلسل بعنوان "أوقات الخطر"،

وبدأت في التحضير للمسلسل للمشاركة به في موسم رمضان المقبل، توقف المشروع فجأة رغم أن هيفاء تخلصت من كل ارتباطاتها الفنية من أجل العمل.

وأكد مصدر أن غادة استطاعت التوصل إلى كاتب المسلسل جوزيف فوزي، وطلبت منه أن يسحب مسلسله من هيفاء، وسوف تشتريه منه بضعف الثمن، على أن تقدمه العام المقبل، وهذا ما وافق عليه جوزيف ليؤكد بعدها مباشرة للمنتج ياسر سليم أنه لن يستطيع استكمال كتابة المسلسل، وعليه أن يؤجله للعام المقبل، ليضع سليم وهيفاء في مأزق، خاصة وأن أغلب السيناريوهات الجيدة تم الاتفاق عليها مع شركات الإنتاج الكبرى.

من جانبها حاولت هيفاء أن تبحث عن سيناريو جديد إلا أنها لم تجد لتفاجأ بانسحاب المخرج سيف يوسف الذي كان من المفترض أن يتولى مهمة إخراج "أوقات الخطر"، لتستسلم هيفاء وتعلن هزيمتها في الجولة الأولى من المعركة، وتعود إلى بيروت، وهي في حالة يرثى لها.

هيفاء حاولت رد القلم إلى غادة، واستغلت اعتذار الفنان السوري قصي خولي عن القيام ببطولة مسلسل "أرض جو" أمامها، وأخبرت هيفاء الفنان أحمد فهمي عضو فريق واما المرشح البديل لـ"خولي" أن الأخير اعتذر عن المسلسل؛ لضعف الدور وضعف الأجر وأخبرته بأن قصي كان من المقرر أن يتقاضى أربعة ملايين جنيه في الوقت الذي حددت الشركة المنتجة لفهمي مليوناً ونصف مليون جنيه فقط كأجر في نفس الدور، ليعتذر فهمي عن المسلسل، بعدما استطاعت هيفاء أن تثبت له صحة كلامها من خلال بعض المكالمات الهاتفية التي أجرتها مع قصي أمامه.

ووجدت غادة نفسها في مأزق، حيث تأخر تصوير المسلسل نظراً لعدم استطاعتها العثور على بطل يقف أمامها في المسلسل بعد اعتذار قصي وفهمي، لتلجأ إلى الفنان ماجد المصري الذي دائماً يكون الحل الأمثل لها، لتجده سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية ليشارك في بطولة فيلم سينمائي هناك، قد ساعده في المشاركة به المخرج الشهير"طارق فريتخ"، وهو الصديق المقرب لهيفاء وهبي، ليتضح أن هيفاء هي من كانت وراء اختفاء ماجد المصري من دراما رمضان العام المقبل، وهو الرفيق الرسمي لغادة عبدالرازق في عدد كبير من أعمالها الدرامية طوال السنوات الماضية، واستطاعت هيفاء بهذه الضربات أن تعرض غادة للعديد من المخاطر، خاصة وأن مسلسل غادة أصبح خالياً من النجوم، حيث لجأت مؤخراً إلى إسناد دور البطولة الرئيسي أمامها للفنان عباس أبو الحسن، وهذا ما يعتبر مجازفة منها من الممكن أن تهدد نجاح المسلسل نظراً لعدم تناسب الدور مع عباس.

من جانب آخر استطاعت هيفاء تمرير صفقة جديدة كانت تحضر لها سراً وهو مسلسل جديد تعاقدت عليه مع المنتج ممدوح شاهين بعنوان "بعد النهاية " والذي يكتبه فداء الشندويلي، وتخرجه السورية مريم أحمدي، إلا أنها تواجه الآن نفس مصير غادة، ومازالت تبحث عن بطل يشاركها المسلسل، خاصة وأن أغلب النجوم قد تعاقدوا على أعمال درامية بالفعل.

 

اقرئي أيضًا :

مفاوضات جديدة بين بهاء سلطان ونصر محروس لحل أزمتهما  

رنا القصبي : حسين فهمي استغل عجزي وأعاقني بتخويفي  

ليلى علوي تتهم منتجاً بالنصب عليها  

سر أرقام لوحة دراجة السباق على بوستر فيلم السقا الجديد 

 

أضف تعليقا