العلاقة الزوجية علاقة حب

التوافق الجنسي بين الزوجين ركن هام من أركان نجاح الحياة الزوجية، وعامل أساسي للتفاهم والتجانس واستقرار العلاقة بين الطرفين، وفي حالة عدم حدوث توافق يؤدي ذلك إلى خلاف وتنافر بين الطرفين.
أكدت الدكتورة نجوى سمير استشاري العلاقات الزوجية أن نجاح العلاقة الحميمة بين الزوجين يحتاج إلى المعرفة العلمية الصحيحة لأساسيات هذه العلاقة من مصادر أمينة وليست عن طريق الكتب مثلاً.
أشارت إلى أن العلاقة الحميمة بين الزوجين يجب أن تعبر عن مشاعر الحب بين الطرفين، ويجب أن يعلم كل منهما أن لشريك حياته احتياجاته الجنسية ورغباته ومتطلباته، يجب أن يتفهمها ويتحقق هذه التفاهم بالحوار الصريح بين الطرفين وتوفير الجاذبية الدائمة التي تضمن التوافق الجنسي بينهما.
فبالنسبة للزوج: نجاح الحياة الزوجية وتحقيق السعادة مسؤولية الزوجين معاً، فالزوجة تحتاج دائما إلى الحب والاهتمام من زوجها إلى الكلمة الرقيقة والمعبرة عن أنوثتها الدائمة في اللقاء بها.
بالنسبة للزوجة: من المهم أن تشارك الزوجة زوجها إيجابيا أثناء الممارسة الجنسية، فإظهار الزوجة رغبتها في هذه الممارسة أمر طبيعي، وهي حق من حقوق زوجها عليها لا يحق لها أن تخفيه، وهذه المشاركة تسعد زوجها وتؤدي إلى الاستمتاع لكليهما.
وعلى الزوجين الاحتفاظ بخصوصية العلاقة الحميمة بينهما وعدم التحدث عنها مع أي من الأهل والأصدقاء.
العلاقة الزوجية تتحدد بناء على الرغبة الشخصية للزوجين، فتوقيت حدوثها وتكرارها مرتبط بالتقبل المشترك وليس له أي علاقة بأي حسابات أخرى اللهم وجود الرغبة المشتركة بين الزوجين.
الملل من الشعور بالسعادة الزوجية؛ لذا يجب الابتعاد عن النمطية والتكرار والحرص على التجديد والتغيير.

أضف تعليقا